السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:46 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
السعد: يجب انتظار نتائج لقاءات الحريري في نيويورك وقمة أوباما ساركوزي... و"المحكمة" قائمة لا يمكن إلغاؤها
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
لفت عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب فؤاد السعد إلى أنّ "هناك من يتحدث عن توصل الحوار السوري السعودي الى تسوية وهناك سجال دائر حاليًا حول التعهدات التي تم الاتفاق عليها لجهة ما هو مطلوب من كل الاطراف المعنية، بينما يبدو من سياق هذا المشهد أنّ أحدًا لا يعرف حتى اليوم ماذا تتضمن هذه التسوية"، موضحًا في هذا الإطار أنّه يجهل "كلياً حقيقة ما يحصل من هذا القبيل وهو ما ينطبق على حال الكثيرين الكثيرين ممن يتحدثون عن تسوية لا نعلم ما هي حتى الساعة".

السعد، رأى في تضارب التصاريح التي تقول إن "ـس.س أثمرت أو نضجت أو أن التسوية لم تحصل"، ما يدل على كون "مصير ومضمون التسوية المنشودة لا زال غامضًا، إذ إنّ عدم الاعلان عن هذه التسوية وعدم الاطلاع على مضمونها يجعلان مصيرها غير واضح على الاطلاق"، داعيًا في المقابل إلى وجوب "انتظار بعص الوقت لاتضاح حقائق الأمور، سواء لجهة ما ستفضي إليه اللقاءات التي يعقدها رئيس الحكومة سعد الحريري في نيويورك، أو لناحية قمة الرئيسين الأميركي باراك أوباما والفرنسي نيكولا ساركوزي، إلى جانب ترقب نتائج الإتصالات الجارية على أكثر من خط وفي أكثر من اتجاه".

وإذ لفت إلى أنّ "تحقيق التسوية ممكن من حيث المبدأ"، أشار السعد إلى أنّ "قوى 8 آذار تطلب التوصل الى هذه التسوية قبل صدور القرار الاتهامي المرتقب عن المحكمة الخاصة بلبنان"، مستغربًا في المقابل "أن تطالب قوى 8 آذار بأن تتنازل قوى 14 آذار عن المحكمة في حين أن الجميع يعلم أنها محكمة قائمة ولا يمكن الغاؤها، كما أنه ليس سهلاً على الرئيس سعد الحريري وذوي سائر الشهداء، وكذلك الشعب اللبناني، أن يتنازلوا عن المحكمة الخاصة بلبنان وطي صفحة الاغتيالات التي حصلت".
المصدر : موقع لبنان الأن
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر