السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:51 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
زهرا: العلاقة مع سوريا في حالة حذر وليست في تأزم
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
إعتبر عضو كتلة "القوات اللنبانية" النائب انطوان زهرا أن " لكلّ من فريقي 8 و 14 آذار الحق من وجهة نظره، وما قاله رئيس الحكومة سعد الحريري عن التفاهم السوري- السعودي حول ضرورة العودة إلى المؤسسات وتأمين الاستقرار وعدم وضع الشروط هو ما تمّ التفاهم عليه، أما بالنسبة الى فريق "8 آذار" فهو يتطلع الى الحصول على مواقف وتنازلات من الحريري لم يتم التفاهم عليها أولاً بين سوريا والسعودية وليست في وارد التحقيق من قبل الحريري وفريقه السياسي".

زهرا، وفي حديث الى "صوت لبنان"، قال: "ما نفهمه نحن من التسوية هو الذهاب بإتجاه عدم المسّ بالطائف وبالتركيبة اللبنانية، وعدم تقديم تنازلات جوهرية كالتي يتطلع اليها فريق 8 آذار". وشدد على أنه "إذا لم تتولد قناعة لدى فريق "8 آذار" بأنه لا يستطيع الاستمرار بخطف الدولة والمؤسسات ومصالح الناس من أجل تحقيق مطالبه، لا نكون نتجه نحو حلّ قريب، ويكون موضوع التعطيل مرجّح للإستمرار إلى أمد طويل".

إلى ذلك، أكد زهرا أن "موضوع التغيير الحكومي لم يطرح على بساط البحث إلا بإعلام "8 آذار" وربما في نواياهم، ولكن عملياً لم يطرح هذا الموضوع، وحتى "8 آذار" لم يطرحه مباشرة على الحريري إنما في الإعلام". ورأى أن "هدف هذا الحراك الدولي وزيارة الحريري إلى نيويورك للقاء من يهتمون في هذه المرحلة بالوضع في لبنان هو التأكيد على معادلة الإستقرار والعدالة وعدم السماح بأي تداعيات تندرج في إطار التأثير على الاستقرار في لبنان".

وإذ أشار إلى أن "أجواء التخويف بأعمال عسكريّة وأمنيّة تراجعت بقدر كبير خلال الأيام الأخيرة"، أكد زهرا أن "هناك نية بالإستمرار بعلاقة من دولة إلى دولة مع سوريا، ولكن بإختبار النوايا كان الردّ على الخطوات الإنفتاحية للحريري إعلان لا سابق له بأن المطلوب من الحريري ليس تأكيد علاقة من دولة الى دولة ولكن الموافقة على أن ترسم سياسات لبنان من تلك الدولة التي من المفروض أنها دولة صديقة"، معتبراً أن "العلاقة مع سوريا في حالة حذر وليست تأزم".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر