الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"الحياة" عن مصادر: السعودية طالبت الحريري بالمثابرة على الالتزام بالتفاهم بينه وبين سوريا
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
نقلت صحيفة "الحياة" عن مصادر أن "وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خرجت من اللقاء مع الملك عبدالله بن عبد العزيز ليل الجمعة مطمئنة إلى الموقف السعودي من الملف اللبناني وأنها حملت إلى رئيس الحكومة سعد الحريري الذي ألتقته في اليوم نفسه رسالة برفع مستوى اهتمام الإدارة الأميركية بلبنان ورسالة دعم له شخصياً إلى جانب دعم السيادة اللبنانية وتأكيد الإلتزام بالمحكمة الدولية الخاصة لمقاضاة الضالعين في اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه". وبحسب المصادر، فإن كلينتون "أثنت على أداء الحريري وكيفية تعامله مع التطورات على الساحة اللبنانية، لكن الاجتماع لم يسفر عن جديد، ولم يدخل في تفاصيل التسوية السعودية – السورية السرية".

وقالت المصادر نفسها إن "الرسالة الرئيسية التي تلقاها الحريري من الجانب السعودي هي "المثابرة على الالتزام بالتفاهم السوري – الحريري". وأكدت المصادر أن "حزب الله موجود في الحزام السوري من التفاهم الثنائي مع الحريري بموجب الرعاية السعودية". وقالت إن "الملك عبدالله حصل على التزامات من سوريا، عبر مستشاره الأمير عبد العزيز بن عبدالله، وبصورة مباشرة، وكذلك من الحريري، وواضح أنه يتوقع حقاً من الطرفين على السواء تنفيذ التعهدات".

وذكرت هذه المصادر أن "الحريري اتخذ خطوات واضحة نحو سوريا أبرزها ما قاله في حديثه إلى "الشرق الأوسط" لجهة تضليل شهود الزور التحقيق، ووصف اتهام سوريا بدور لها في اغتيال والده بأنه كان اتهاماً سياسياً". وقالت إن الحريري "لم يُكافأ كما كان متفقاً عليه، إنما استمر الهجوم عليه من حلفاء سوريا في لبنان، واستمر شلّ حكومته وتكبيل يديها، ولم يتلق أي تعاون من الطرف السوري، ولم تتطور العلاقة المؤسساتية بين البلدين".

وقالت المصادر إن "دمشق تبنت مع الحريري مبدأ خذ وطالب، وصعّدت مطالبها الخاصة بالمحكمة الدولية مطالبة بأن يتملص من المحكمة قبل صدور القرار الظني وليس بعد صدوره." وأشارت إلى أن "لب التفاهم بين الحريري وسوريا، وعبرها "حزب الله"، هو أن يتخذ الحريري مواقف بعد صدور القرار الظني فيُبعد نفسه عنه ويؤكد أنه ليس اتهاماً لطائفة أو لحزب ولا يعنيه، إلى جانب إجراءات أخرى يتم اتخاذها على الساحة القضائية اللبنانية تتعلق بملف شهود الزور".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر