الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
صقر: الحريري قطع ثلاثة أرباع الطريق وعلى "حزب الله" اجتياز المتبقي لتظهير الحل
 
 
 
 
 
 
١٠ كانون الثاني ٢٠١١
 
لفت عضو تكتل "لبنان أولاً" النائب عقاب صقر أنَّ "المطلوب من حزب الله اليوم هو وقف التهويل والتهديد بمسرحية شهود الزور والحديث عن مرحلة ما قبل صدور القرار الإتهامي وما بعد، ووقف الإبتزاز السياسي، والإلتزام بمضمون يخدم التفاهم السعودي – السوري"، مشدداً على أنَّ "التفاهم الناجز لا علاقة له بالقرار الإتهامي، ومن يعطل الحوار ومجلس الوزراء لا يخدم التفاهم".

وفي حديث إلى صحيفة "الشرق الاوسط"، رأى صقر أنَّ "حزب الله يقوم اليوم بعكس ما يترتب عليه"، وقال: "إذا كان محتاراً فليستشر السوريين والإيرانيين، وما خاب من استشار"، معتبراً أنَّ "حزب الله يذهب بعكس أول محطة تقود إلى التفاهم". وسأل: "كيف يقولون إنَّهم لا يعرفون ما يترتب عليهم ويتابعون حملاتهم، وهل يمكن أن يستبق أي تفاهم بحملة تهديد وتخوين؟".

وأشار صقر إلى أنَّ "حزب الله يتحدث وكأنَّ التسوية بازار يضيّع فيها الرئيس الحريري و"14 آذار" التزاماتهم"، مذكراً "بأننا حين كنا نتحدث عن الحل في وقت سابق كانوا يتهموننا بالتذاكي والضحك على الناس". وأضاف: "حزب الله مارس الخداع مرتين، مرة بالقول إنَّه لا حل، ومرة بإلباس الحل ثوباً آخر غير ثوبه الحقيقي"، مشدداً على أنَّ "الحل نابع من اعتبارات المصلحة الوطنية وليس من زواريب المصالح الخاصة، وهو قائم على وقائع تفرضها مجريات الأمور ولا يستند إلى توقعات يفترضها بعض الموهومين".

صقر الذي لفت إلى أنَّ "الحل حتمي وناجز وادعاء عدم معرفته لا يغير شيئا في الواقع"، رأى أنَّه "إذا كان البعض قد أوهم قاعدته بأنَّ الحل في النزول إلى الشارع والقيام بانقلاب، يفترض به أن يمتلك الجرأة اليوم لمصارحة جمهوره"، مؤكداً أنَّ "الرئيس الحريري قام بما عليه وأكثر وقطع ثلاثة أرباع الطريق، والمطلوب من "حزب الله" اجتياز ربع الطريق المتبقي لتظهير الصورة النهائية للحل".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر