الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 04:26 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
الحجار: الكلام الكثير الذي ضخ في وسائل الإعلام من أطراف "8 آذار" لا يعبر عن حقيقة ما يحصل بل عما يؤمّل به هؤلاء ويسعون لتحقيقه
 
 
 
 
 
 
٩ كانون الثاني ٢٠١١
 
اكد عضو "كتلة المستقبل" النائب محمد الحجار ان لحظة صدور القرار الإتهامي ستكون مناسبة لفتح صفحة جديدة في البلد يستظل فيها الجميع بالحق والعدالة وبالدولة ومؤسساتها بعيداً عن الثأر والإنتقام، رافضين أن يلحق الظلم بأي فرد أو جماعة أو جهة.

الحجار، وخلال المنبر الشهري في منسقية تيار المستقبل ـ جبل لبنان الجنوبي، شدد على دعم التفاهم السعودي - السوري والجهود المبذولة المدعومة عربياً ودولياً والتي لن تكون أبداً لتطيير المحكمة أو اسقاطاً للحكومة أو إبعاداً لحلفاء أو مساً بقرار إتهامي شكلاً أو مضموناً، معتبرا ان كل ما يقال في اعلام الثامن من اذار مجرد تسريبات، مشددا على ان المحكمة باقية والقرار الاتهامي سيصدر بمضمونه وفي موعده.

واعتبر الحجار أن الاعتداء على كنيسة القديسين في الاسكندرية يهدف لضرب قواعد العيش المشترك والتنوع الديني في مسعى مكشوف لتبرير المجتمع اليهودي الصرف الذي ينادي به العدو الإسرائيلي.

ورأى الحجار أن الساحة الداخلية شهدت كمية كبيرة من كلام ضخ في وسائل الإعلام من أطراف "8 آذار" لا يعبر عن حقيقة ما يحصل بل عما يؤمّل به هؤلاء ويسعون لتحقيقه مصوّرين للناس كأنما لا شيء تـم الإتفاق عليه وبأن المسعى السعودي - السوري إبتدأ لتوّه لملاقاة المحكمة والقرار الإتهامي بتسوية تطيّر العدالة وتلغي المحكمة مقابل أن يبقى رئيس الحكومة سعد الحريري رئيساً لمجلس الوزراء، مشيرا إلى أن هذا تزوير مفضوح للموضوع. وأضاف: "هناك محاولة من فريق "8 آذار" للقول بأن المسعى السعودي - السوري موجود لكن يريدون تجاهل ثابتتي الإستقرار والحكومة"، مؤكدا ان هاتين الثابتتين هما الأساس في المسعى وفي العلاقة السعودية - السورية القائمة منذ قمة الكويت الإقتصادية.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر