الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
علوش: لا يمكن لـ"المستقبل" والحريري الاستجابة لرغبة "حزب الله" في التخلّي عن المحكمة
 
 
 
 
 
 
٩ كانون الثاني ٢٠١١
 
أوضح عضو المكتب السياسي لـ"تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش أن زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى واشنطن تأتي لمواكبة "المستجدات الحاصلة على مستوى المساعي السعودية - السورية، وعلى المستوى الدولي، مع قرب صدور القرار الاتهامي"، مشيراً إلى أن الهدف "وضع الحريري في أجواء هذه التطورات ومتابعة الجهود التي بدأت لتحصين الوضع الداخلي ومنع الأمور من الانزلاق إلى ما كان يهدّد به "حزب الله" وحديثه عن الخطوط الحمر منذ أشهر قليلة".

وفي حديث الى صحيفة "الشرق الأوسط"، وضع علوش اعتبار "حزب الله" أنه أنجز ما هو مطلوب منه في التسوية، في سياق "السجال الإعلامي ليس إلا، لأن كلّ الأحاديث والمواقف التي نسمعها هي خارج إطار المعلومات"، مؤكداً أنه "لا يمكن لـ"تيار المستقبل" والرئيس الحريري الاستجابة لرغبة "حزب الله" في التخلّي عن المحكمة، على الأقل سياسياً، والإعلان أن المحكمة غير شرعية، لأن ما نريده هو الوصول إلى القرار الاتهامي ومن ثم البناء على الشيء مقتضاه"، مشدداً على أنه "لا يمكن للرغبتين أن تلتقيا، ولذلك يتمّ تبادل الاتهامات بالمسؤولية".

وتعليقا على ما نقلته "الشرق الأوسط" عن تحذير مسؤول أميركي من عملية الابتزاز التي يقوم بها "حزب الله" في الداخل لتقويض عمل المحكمة الدولية قبل صدور القرار الاتهامي، رأى علوش أن "الابتزاز مسألة مستمرة على مدى السنوات الخمس الماضية، وهو يزيد أو ينقص بناء على توجّهات "حزب الله"، معتبراً أن "مجرّد دخوله الحكومة اللبنانية كان بهدف ابتزاز الوضع الداخلي والتهديد بتلبية طلباته في الداخل وإلا تعطيل عمل الحكومة". وإذ لفت علوش الى أن "التعطيل استمرّ على مدى الأشهر الماضية وشكّل سمة كاملة لمنطق العمل السياسي لـ"حزب الله"، توقّع "استمراره إلى حين صدور القرار الاتهامي عن قاضي الأمور التمهيدية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر