السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:19 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصادر الغالبية: حديث الرئيس الحريري عن طرف اخر لم ينفذ التزاماته ليس محصورا بالداخل بل يتعداه الى دمشق
 
 
 
 
 
 
٨ كانون الثاني ٢٠١١
 
قالت مصادر الغالبية لـ"المركزية" ان حديث الرئيس الحريري عن طرف اخر لم ينفذ التزاماته لا يعني ان هذا الطرف محصور بالداخل بل يتعداه الى خارج الحدود وتحديدا الى دمشق التي ،وعلى رغم التقديمات الدولية لها واخرها تعيين سفير اميركي لديها لم تقدم على اي خطوة ايجابية في اتجاه لبنان مستشهدة بكلام الحريري عن درج الاليزيه عن مجرد افكار لمساعدة اللبنانيين على الحل وعدم اقراره بوجود تسوية قال الرئيس الحريري انها انجزت، وشددت على ان اصرار المعارضة على رئيس الحكومة لحثه على الاعلان عن التفاهم يرمي الى كشف البنود تمهيدا للاجهاز عليها، بعدما تبين ان المعارضة ومن خلفها غير قادرة على ما يبدو على تنفيذ تعهداتها وفي مقدمها عدم المس بالاستقرار وتثبيت حكومة الوحدة وتفعيلها وليس مقاطعتها. ولفتت الى ان المعارضة تحاول من خلال سيناريوهاتها الاعلامية العمل مع سوريا على تغيير بعض الافكار في هذا التفاهم.

ونقلت المصادر عن الرئيس الحريري تفاؤله بامكان حصول خطوات ايجابية هذا الشهر لعل ابرزها انعقاد مجلس الوزراء مشيرة الى ان احدى السيناريوهات المطروحة تقضي بتحديد موعد للجلسة ووضع "شهود الزور" بندا على جدول اعمالها من دون ان يكون اولا كما تشترط المعارضة فتعقد الجلسة وتقر ما تناقش من بنود وعند الوصول الى الملف الساخن يناقش ثم يتم التصويت عليه.
المصدر : المركزية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر