الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
غانم: لا يستطيع أحد إلغاء المحكمة الدولية.. والمذكرات السورية غير قانونية
 
 
 
 
 
 
٨ كانون الثاني ٢٠١١
 
أمل النائب روبير غانم أن "تصل المساعي السعودية – السورية إلى نهاية إيجابية"، داعياً اللبنانيين إلى أن "يكونوا على قدر المسؤولية، وأن يكونوا متّفقين على حدّ أدنى من الثوابت الوطنية وهذا أمر غائب حتى الآن". وإذ لم يستبعد أن "يكون التغيير الحكومي أحد بنود الإتفاق السوري – السعودي"، أكد غانم في الوقت عينه أن "لا غنى عن وجود الرئيس سعد الحريري في أي حكومة مقبلة".

وفي حديث لإذاعة "صوت لبنان ـ 100.5"، اعتبر غانم أن "سوريا تتكلم بشكل واضح وهي ليست بحاجة الى مراسلات، أما قاله الرئيس الحريري في ما خص ملف شهود الزور فهو يشير الى وجود مساعٍ لإجراء تسوية ما في ملف المحكمة الدولية، وهذه المساعي قد بدأت مع تصريح الرئيس الحريري لجريدة الشرق الأوسط". وقد أعرب غانم عن تفهّمه "للمخاوف والهواجس تجاه كل ما يحصل في المنطقة"، مشيراً الى "وجود رغبة في معرفة الحقيقة فقط من دون السعي الى الإنتقام".

وإذ أستبعد حصول 7 أيار جديد "نظراً للتوافق الإقليمي الحاصل ونظراً لوجود عقلاء وحكماء لدى الفريق الآخر، وخصوصاً لدى حزب الله ما يمكنهم من التبصر وتحليل النتائج لأي عمل من هذا النوع "، أكد غانم أن "أحداً لا يستطيع إلغاء المحكمة الدولية وهي لا تتوقف سوى بقرار من مجلس الأمن". وفي يتعلق بالمذكرات القضائية السورية، لفت غانم إلى أن "هذا الموضوع يتعلق بالسيادة اللبنانية وبالإختصاص اللبناني لأن الجرائم وقعت على الأرض اللبنانية"، مضيفًا: "هذه المذكرات غير قانونية ولا تستند الى نص قانوني يجيز اللجوء الى إصدارها، كما أنه لا يحق لأي شخص من جهة ثانية ان يلجأ بالتحايل الى قوانين تكون أكثر ملاءمة له".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر