الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 04:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
حوري: الفريق الآخر المحلي والإقليمي يعرف تماماً ما عليه فعله
 
 
 
 
 
 
٨ كانون الثاني ٢٠١١
 
لفت عضو تكتل "لبنان اولاً" النائب عمار حوري إلى أن "ما حصل في الحكومة الحالية أمرٌ مستغرب، إذ إن الفريق الآخر دخل إليها بمنطق المعارضة وهذا عمل غير مسبوق"، مشيرًا إلى أن "هذا الأمر طُبِّق في الوقت الحالي بتعطيل عمل الحكومة تحت عنوان ملف خلافي".

وإذ نفى أن "يكون الرئيس سعد الحريري قد أُعطي كل الممكن للإنطلاق بهذه الحكومة"، قال حوري في حديث لإذاعة "لبنان الحر": "لم يكن هناك نوايا من أجل نجاح الحريري في الحكومة ويكفي أن نبدأ من التعيينات لنعرف ذلك"، لافتاً إلى أن "الفريق الآخر لديه فلسفة داخل الحكومة تقول بوجوب الإتفاق على موقف وسط ضمن منطقه هو".

وحول المسعى السعودي ـ السوري، أجاب حوري: "ما أعرفه أن الفريق الآخر المحلي والإقليمي يعرف تماماً ما عليه فعله"ن مشيرًا إلى أن "الرئيس الحريري عندما قال لصحيفة "الحياة" عن "الطرف الآخر" فهو لم يقل الطرف الآخر اللبناني فقط". هذا وأكد حوري أن "المسار السعودي ـ السوري سينجح على الرغم من الصعوبات والمعوقات"، وأوضح قائلاً: "هذا المسعى لديه هدف محدد وهو الإستقرار في لبنان، وهذا الاستقرار لديه جهود تستوجب فريقين، فهو تفاهم احتضاني وليس بديلاً عن تفاهم لبناني ـ لبناني".

ورداً على سؤال، أشار حوري إلى أن "هناك أربعة عناوين إستنتاجية يجب أن تُبتّ من أجل المساعدة على حل الأمور، وهي أن هذا الملف الفارغ والذي إسمه شهود الزور يجب أن يتوجه إلى القضاء العادي، وثانياً المذكرات السورية التي صدرت بحق البعض يجب أن تزال، وثالثاً يجب أن يعود العمل إلى مجلس الوزراء وعدم تعطيل عمله، ورابعاً يجب العودة إلى هيئة الحوار الوطني".

وفي مجال آخر يتعلق بمسألة ترسيم الحدود البحريّة اللبنانية، أجاب حوري: "سيكون لنا خلال اليومين المقبلين إطلالة إعلامية لنؤكد أن هذا الأمر تمّ من طرف الحكومة اللبنانية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر