الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 11:21 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مصدر قضائي لبناني لـ"الشرق الأوسط": تحديد فرانسين جلسة بين بلمار وجميل السيد قبل البت في طلب الاطلاع على مستندات المحكمة دليل واضح على شفافية عملها
 
 
 
 
 
 
٨ كانون الثاني ٢٠١١
 
حدد قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، القاضي دانيال فرانسين، يوم 14 من كانون الثاني موعدا لجلسة علنية تعقد في مقر المحكمة في ضواحي لاهاي، بين المدعي العام لدى المحكمة القاضي دانيال بلمار، والمدير العام السابق للأمن العام اللواء المتقاعد جميل السيد، وذلك لسماع وجهة نظر الفريقين في الاستدعاء الذي تقدم به السيد أمام المحكمة.

وطلب السيد في الاستدعاء تزويده بمعلومات ومستندات تتعلق بإفادات أشخاص لمن سماهم "شهود الزور" الذين تسببت إفاداتهم بتوقيفه على ذمة التحقيق مع 3 ضباط آخرين كمشتبه بهم في قضية اغتيال رئيس حكومة لبنان الراحل رفيق الحريري، لـ3 سنوات و8 أشهر.

وأكدت مسؤولة مكتب التواصل في المحكمة الدولية وجد رمضان لـ"الشرق الأوسط" أن القاضي فرانسين حدد بالفعل جلسة علنية في 14 كانون الثاني، وهو قرر الاستماع إلى وجهة نظر الطرفين، قبل أن يتخذ قراره النهائي بما يخص طلب اللواء جميل السيد الذي تقدم به خريف العام الماضي، ولم يبت به لا بالموافقة ولا بالرفض حتى الآن".

وشدد مصدر قضائي لبناني لصحيفة "الشرق الأوسط" على ان مسارعة فرانسين إلى تخصيص جلسة علنية بين بلمار والسيد "تؤكد بما لا يقبل الشك أن المحكمة الدولية تتبع في إجراءاتها أعلى معايير العدالة".

واعتبر أن هذا الإجراء دليل واضح على شفافية عمل المحكمة ومراعاتها لكل المراجعات المقدمة أمامها بغض النظر عما سيكون جوابها والذي يفترض أن يحظى بقبول طرفي القضية (بلمار والسيد)".

ودعا إلى أن يحذو المعترضون على المحكمة حذو اللواء السيد في اتباع الأصول، ومخاطبة المحكمة وفق القواعد القانونية بدل شن الحملات السياسية عليها من دون مسوغ.

واعتبر المصدر القضائي أن أي جواب سيصدر عن المحكمة بما خص طلب اللواء السيد يفترض أن يطوي الخلاف القائم في لبنان حول ما يسمى شهود الزور.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر