الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:20 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سعيد: على الفريق الآخر الإقلاع عن لغة التعطيل
 
 
 
 
 
 
٨ كانون الثاني ٢٠١١
 
أعاد حديث رئيس الحكومة سعد الحريري لصحيفة "الحياة" الروح إلى الساحة السياسية والأمور إلى نصابها، خاصة بعد تأكيده بأن المسار السوري-السعودي يتطلب خطوات لم يقم بها الطرف الآخر، واعترافه بأن هذا الاتفاق ناجز منذ شهور وينتظر التنفيذ، مشدداً على أن تغيير الحكومة خارج البحث كلياً، ولن يتخلى عن أي حليف.

واشار منسق الأمانة العامة لفريق "14 آذار" فارس سعيد، الى أن ما قاله الحريري كلام قديم وليس بجديد، مؤكداً لصحيفة "السياسة" الكويتية، الى أن ما أراد الحريري التذكير به في ما يخص التسوية السورية-السعودية يتلخص بنقطتين أساسيتين:

الأولى: أن الحكومة باقية ومن غير المسموح المس بها، لأنها حكومة وفاق وطني أتت بعد انتخابات 2009.

والثانية: ضرورة المحافظة على الاستقرار مهما كان تطور المحكمة الدولية, وعلى "حزب الله" أن يتعامل مع القرار الاتهامي بكل موضوعية من دون اللجوء إلى الأمور السلبية وإن بإمكانه تشكيل أكبر فريق من المحامين للدفاع عن عناصره في حال وجهت التهمة إليهم.

أما ما يُشاع من أخبار حول تغيير الحكومة والتخلي عن بعض الحلفاء بحسب ما يجري التداول به في إعلام الفريق الآخر فهذه الأخبار لا أساس لها من الصحة وهي ليست راسخة إلا في أذهان من يريد تعطيل البلد، سيما وأن الفريق الآخر هو من يعطل الحكومة وجلسات الحوار، وما عليهم إلا أن يتقبلوا القرار الاتهامي كما هو ويعودوا إلى ممارسة الحياة السياسية حسب المطلوب وعندها فقط يمكن البحث في كل النقاط الخلافية.
المصدر : السياسة الكويتية
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر