الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:05 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فتفت: نشهد السيناريو ذاته الذي اعتمدته المعارضة في طريقة محاربتها للمحكمة
 
 
 
 
 
 
٧ كانون الثاني ٢٠١١
 
شدد النائب أحمد فتفت على اننا اليوم نشهد السيناريو ذاته الذي اعتمدته المعارضة في طريقة محاربتها للمحكمة وهي تقوم على رفع سقفها كثيرا لتفشيل أي مسعى للخروج من الازمة ولتحميل فريق الرابع عشر من اذار مسؤولية اي فشل يمكن أن يحصل .

وأكد النائب فتفت أن للرئيس الحريري ثوابت لا يمكنه التنازل عنها وهي المحكمة الدولية والعدالة التي لابد من تحقيقها لمعرفة الحقيقة كاملة ومن قام باغتيال شهدائنا.

أضاف: لقد سمعنا كلاما واضحا على لسان مستشار الرئيس الحريري محمد شطح من بكركي بهذا الخصوص انما و للاسف فان المسار التهويلي لا يزال مستمرا حتى الساعة، لكنه حتما لن يؤدي الى اي نتيجة.

وعما اذا كان متخوفا من 7 أيار جديد قال فتفت :"ان سيناريو السابع من أيار لن ينتج شيئا اليوم لانه في الماضي كان ضد حكومة وافقت على المحكمة الدولية، أما اليوم فان الاوضاع تغيرت والحكومة ليس لها علاقة بالقرار الاتهامي و لا بالمحكمة الدولية، سائلا: ضد من سينزل حزب الله الى الشارع ؟وتابع: هل سينزل ضد الشعب وضد المجتمع الدولي؟ منبها الى ان أي تصرف من هذا النوع سيزيد الاتهام الموجه الى حزب الله مع العلم ايضا ان أحدا لم يتهم حزب الله بل هو اتهم نفسه في البداية، ونحن ليس لدينا ادنى معلومة عن القرار الظني.
وراى النائب فتفت ان حزب الله بات يجاهر علنا برغبته في تغيير النظام في لبنان ويقول علنا ومن دون مواربة "بالمثالثة" لكن في النهاية ان حزب الله بات مدركا تماما أنه لن يستطيع التأثير على المحكمة الدولية .

وعن موقفه من القانون الذي قدمه الوزير بطرس حرب بشأن بيع الاراضي بين اللبنانيين قال فتفت :"أنا مع القانون و أنا على استعداد أن اوقع عليه في المجلس النيابي حتى لو لم يمر في مجلس الوزراء علما انه في العام 1984 عندما كان هناك خطر على الاراضي الشيعية في الجنوب اصدر سماحة الامام محمد مهدي شمس الدين فتوى تحرم بيع اراضي المسلمين الى المسيحيين واليوم هناك هواجس مسيحية محقة ويجب التجاوب معها ليس خدمة للمسيحيين فقط بل لكل لبنان و لكل اللبنانيين وللنظام اللبناني، لاننا في لبنان في نظام ديمقراطي تعددي واذا زال الدور المسيحي من لبنان سنصبح بلدا كغيره من البلدان المحيطة، واذا سقطت التعددية فسنسقط جميعا مسلمين و مسيحيين، معربا عن أسفه لأن حزب الله يعمل على تغيير النظام وفرض الراي الواحد على الاخرين
المصدر : موقع الكتائب
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر