الاحد في ١٩ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
إسرائيل تقتل فلسطينياً ثم تعرب عن "أسفها".. و"حماس" تحمّل المسؤولية للسلطة الفلسطينية
 
 
 
 
 
 
٧ كانون الثاني ٢٠١١
 
أفادت مصادر طبية فلسطينية وشهود عن مقتل فلسطيني اليوم في الضفة الغربية برصاص عسكريين إسرائيليين خلال اعتقالهم خمسة عناصر من حركة "حماس" كانت قد أفرجت عنهم السلطة الفلسطينية أمس. وأوضحت المصادر أن عمر قواسمه (67 عاماً) قُتل بالرصاص في أحدى غرف مبنى كان فيه الرجال الخمسة في مدينة الخليل.

حركة "حماس" حمّلت من جهتها إسرائيل والسلطة الفلسطينية المسؤولية عن جريمة مقتل قواسمه واعتقال عناصرها الخمسة، معتبرةً ما جرى "تصعيداً إسرائيلياً خطيراً".

وقال المتحدث بإسم "حماس" سامي أبو زهري في مؤتمر صحافي عقده صباحاً في غزة: "ندعو السلطة للتوقف عن الاعتقالات السياسية، فما حدث في الخليل يعكس جريمة الاعتقالات السياسية التي تمارسها حكومة فتح".

هذا واتّهم رجائي القواسمي، نجل القتيل، الجيش الإسرائيلي بقتل والده "بدمٍ بارد"، مؤكداً أن الجنود الإسرائيليين اقتحموا البيت ودخلوا غرفة النوم وأطلقوا 13 رصاصة على رأس والده وهو نائم، وأطلقوا واحدة على قلبه بدم بارد بدون التأكد من هويته.

وفي وقت لاحق، أعربت القوات الإسرائيلية عن "أسفها" لمقتل قواسمه، وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي لـ"فرانس برس" إن القواسمة "لم يكن هدفاً، ولم تكن له أي علاقة بأي نشاط ارهابي كان، لذلك فنحن نعرب عن اسفنا". واضاف أن الحادث "لم يكن متعمداً".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر