الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
القادري: الحريري ليس في وارد البيع والشراء على حساب حلفائه
 
 
 
 
 
 
٧ كانون الثاني ٢٠١١
 
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب زياد القادري أن "عملية تعطيل عمل الدولة ومجلس الوزراء أصبحت زوراً رهنَ ملفٍ إسمه "شهود زور"، والشعب اللبناني كله أصبح شاهداً ملكاً على تعطيل فريق 8 آذار لعمل مجلس الوزراء"، مضيفًا: "لقد أكدنا أكثر من مرة أن هناك مساعٍ عربية مشكورة تحصل لحل أكثر من موضوع له علاقة بالصراع السياسي داخل لبنان".

وبعد لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير للتهنئة بالأعياد، قال القادري: "في ما يتعلق بمصالح الناس وشؤونها، علينا التواضع بعض الشيء والتنازل لمصلحة الناس وتسيير عجلة الدولة وترك الأمور الخلافية جانباً لأنها ستكون في النهاية جزءًا من حلّ يتم العمل عليه"، مشيراً الى ان "تعطيل عمل مجلس الوزراء ومقاطعة هيئة الحوار وإنعدام التلاقي بين الللبنانيين لا يسهل ظروف الحلّ، لأنه مهما تضافرت جهود دول شقيقة وصديقة وكبرى فهي لن تؤدي الى نتيجة ان لم يكن هناك جهد داخلي وحلول يتم إنضاجها بين الأفرقاء اللبنانيين"، وأضاف: "وفي هذا الإطار يندرج كلام رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بالأمس الذي أوقف كل التكهنات والإجتهادات حول موضوع ما يسمى بالتسوية وغيره ومن يعرقل ويعطل فرص التفاهم".

وأكد القادري أن "الرئيس الحريري ليس في وارد البيع والشراء على حساب حلفائه ولا يمكن ان يتم أي حل على قاعدة إلغاء أحد"، مشدداً على أن "حروب الإلغاء ولّت إلى غير رجعة وأي حلّ لا يضمن حقوق وهواجس الجميع لن يكتب له النجاح".

وعن مشروع وزير العمل بطرس حرب حول بيع الاراضي، قال القادري: "إن مسألة قانونية ودستورية هذا الموضوع تُدرس في ما بعد، لكن طرح معالي الوزير حرب ليس من خلفية طائفية بل سياسية، لأن عمليات شراء الأراضي التي تحصل هي عمليات مسيّسة ومنظمة وليست عقدية او لغايات تجارية، لذلك أهمية هذا الموضوع هي ان تبقى هذه الفكرة موضع نقاش وتداول في البلد"، لافتاً الى انه تداول في هذا الأمر مع صاحب الغبطة "وهو من هذا الرأي".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر