الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 06:25 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مقتدى الصدر يعود الى العراق بعد اختبائه 3 سنوات في إيران
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
أعلن التلفزيون الرسمي في العراق ومواقع تابعة للتيار الصدري أن رجل الدين الشيعي "المتشدد"، مقتدى الصدر، عاد إلى العراق، بعدما أمضى قرابة ثلاث سنوات مختبئاً في إيران، والتي لجأ إليها خوفاً على حياته بعد إصدار أمر اعتقال بحقه عام 2007.

وقالت مصادر مقربة من التيار الصدري إن الزعيم الديني الشاب عاد إلى مدينة "النجف"، حيث قام بزيارة قبر والده، مشيراً إلى أنه توجه بعد ذلك إلى منزل قديم للعائلة، إلا أنه لم يتم الكشف عن موعد عودة الصدر، أو طبيعة الاتفاق الذي كفل عودته للعراق.

وبحسب تقارير سابقة فقد كان الصدر يقيم في مدينة "قم" الإيرانية، حيث ذكر مقربون منه أنه يقوم بدراسة العلوم الدينية في "حوزة قم العلمية"، بينما رجح مراقبون أنه خرج من العراق بموجب "صفقة" مع رئيس الحكومة، نوري المالكي، تتضمن وقف العمليات المسلحة لأنصار الصدر.

وقاد مقتدى الصدر جماعة "جيش المهدي"، والتي كانت واحدة من أكبر الجماعات المسلحة التي ظهرت في العراق بعد سقوط نظام الرئيس الراحل، صدام حسين، وساهمت الهجمات وأعمال العنف التي قامت بها تلك الجماعة في حالة عدم الاستقرار التي عانى منها العراق لسنوات.

وبعد التخلي عن العنف وإلقاء السلاح، بدأ الصدريون المشاركة في العملية السياسية، ودخل في تحالف مع "إئتلاف دولة القانون"، الذي يقوده، وهو سياسي شيعي وغريم سابق لزعيم التيار الصدري.

وكان الصدر قد وجه انتقادات حادة إلى مجموعة "عصائب أهل الحق"، وهي جماعة منشقة عن التيار الصدري، في تشرين الثاني الماضي، واتهمها بأنها "تثير الفتنة الطائفية، وتقتل العراقيين بدم بارد" رافضاً إشراكها في العملية السياسية.

في المقابل ردت قيادة الجماعة المسلحة، التي يتزعمها قيس الخزعلي، وهو مساعد سابق لزعيم التيار الصدري، بمطالبة الصدر بألا يكون أداة في "المشروع الأمريكي لإسقاط المقاومة."

يُشار إلى أن جماعة "عصائب أهل الحق"، المنشقة عن التيار الصدري، واصلت تنفيذ العمليات المسلحة حتى بعد أن أعلن زعيم التيار الصدري، تجميد عمل الجناح العسكري لتياره قبل عامين، مما دفع الولايات المتحدة إلى اتهام الجماعة بالانشقاق وتلقي الدعم من مصادر إيرانية.

وجرى اعتقال زعيمها الخزعلي، عام 2009، بتهمة قتل أمريكيين، ولكن أفرجت عنه السلطات العراقية في الخامس منكانون الثاني من العام الماضي، فيما يعتقد بأنه اتفاق متصل بالإفراج عن الرهينة البريطاني بيتر مور.

كما سبق اعتقال الخزعلي، وشقيقه ليث، بعد اتهامهما بالتورط في قتل خمسة جنود أمريكيين بمدينة كربلاء، مطلع 2007، عندما اقتحم مسلحون تنكروا بزي الجيش الأمريكي قاعدة أمريكية، وقتلوا أحد الجنود واصطحبوا معهم أربعة جنود آخرين، عُثر على جثثهم لاحقاً قرب بلدة "المحاويل" على نهر الفرات.

كما قامت العصائب مطلع 2010 بخطف متعاقد مع الجيش الأمريكي، يدعى عيسى سالومة، قبل أن تفرج عنه في آذار الماضي، لقاء إطلاق عدد من مناصريها.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر