الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"حركة الإستقلال" دعت الأجهزة لـ"وضع حدّ للزعران والمجرمين" في زغرتا ـ الزاوية
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
دانت "حركة الإستقلال" الحادث "الإرهابي" الذي حصل ليل أمس في بلدة رشعين، حيث قامت ـ وفق بيان صادر عن الحركة ـ "زمرة من الميليشياويين المجهولين/المعلومين بإطلاق النار بواسطة أسلحة حربية على محال تجارية خاصة بأحد أعضاء البلدية وهو من مؤيدي الحركة".

وأوضحت الحركة في بيانها أن "الحادث المتعمّد المذكور يأتي على خلفية سياسية مبيته وواضحة بعد صدور قرار مجلس شورى الدولة الذي قضى بإعادة البلدية إلى قوى 14 آذار، ما أدى إلى ردّ فعل سلبي من قبل الفريق الآخر المتضرر"، مشيرةً إلى أنَّ "عضو البلدية المعني بهذه الرسالة الإرهابية كان صدّ محاولات لاستمالته بالترغيب بهدف إعادة تركيب الأكثرية في البلدية للفريق الذي خسرها".

وإذ اعتبرت "حركة الاستقلال" أنَّ "حادث الأمس يمسّ بالسلم الأهلي في بلدة رشعين وقضاء زغرتا الزاوية"، معلنةً رفضها التام لهذا "الأسلوب الميليشياوي الجبان الذي اعتاده المخلّون بالأمن"، طالبت "المسؤولين الأمنيين والقيمين السياسيين على الوزارات ذات الطابع الأمني، إيلاء هذه الحادثة كامل إهتمامهم"، ورأت أنَّه "حان الوقت لوضع حدّ قبل فوات الآوان لظاهرة تجنيد "الزعران" والمجرمين بغية ترهيب المواطنين الآمنين والمسالمين في منطقة زغرتا الزاوية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر