السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 07:36 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رابطة قدامى موظفي "الميدل ايست" كرمت رئيس مجلس ادارتها
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
كرمت الهيئة التنفيذية لرابطي قدامى موظفي شركة "طيران الشرق الاوسط" رئيس مجلس ادارة الشركة المدير العام محمد الحوت، بحفل أقيم في قاعة الاجتماعات الكبرى في مقر الادارة العامة للشركة، تقديرا للجهود التي بذلها في سبيل رفعة الشركة واعلاء شأنها.

حضر الحفل وزير العمل بطرس حرب، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، رئيس لجنة الاشغال النيابية النائب محمد قباني، رئيس مجلس ادارة شركة "الميز" النائب غازي يوسف، النائب تمام سلام، رئيس مجلس ادارة شركة "الميدل ايست" خالد سلام وأعضاء مجلس ادارة الشركة وعدد كبير من موظفي الشركة.

استهل الحفل بالنشيد الوطني، ثم ألقى عريف الحفل نائب رئيس الرابطة المحامي عاطف منصور كلمة ترحيبية أشاد فيها "بدور الشركة الوطنية وبالانجازات التي تحققت في خلال تولي الحوت مهامه كرئيس لمجلس الادارة".

ثم ألقى سلامة كلمة بالمناسبة، قال فيها: "منذ اكثر من 13 عاما، كانت شركة "طيران الشرق الاوسط" في وضع مكلف بالنسبة الى مصرف لبنان حيث كان يمولها اولا عن طريق شركة "انترا" وفي ما بعد بطريقة مباشرة، وقد أنفق مئات الملايين من الدولارات لدعمها، وكان لها وجه وطني وتجارب. ولكن بسبب الاوضاع السائدة آنذاك في لبنان، والتي جعلت من لبنان وطنا محطما ماديا واقتصاديا، تعرضت شركة طيران الشرق الاوسط الى العديد من التأثيرات، وعندما طلبت الدولة اللبنانية من مصرف لبنان مباشرة الاهتمام بطيران الشرق الاوسط، كان خيارنا تعيين شاب اسمه محمد الحوت، كنت قد تعرفت عليه في مصرف لبنان واحترمت قدراته المهنية واخلاقياته وكان الرهان صعبا في قيام شركة، في ظروف صعبة في لبنان وفي عالم الطيران وبمالية معدومة انذاك في الشركة، والرهان نجح مع محمد الحوت ومجلس الادارة الذي دعمه في عمله، نجحوا جميعا في اعادة شركة "طيران الشرق الاوسط" الى الربحية لتصبح من جديد شركة محترمة، ولها اصداء جيدة".

أضاف سلامة: "ان الكثير من المسافرين الاجانب الذين يترددون الى لبنان ويزوروننا في المصرف المركزي يقولون بأن افضل رحلة قاموا بها كانت على متن طائرات "طيران الشرق الاوسط" MEA، وهذا الامر بدأ يترجم ماديا اذ منذ اسبوع بدأت الشركة توزع ارباحا للمساهم الاساسي اي مصرف لبنان. ان هذه الشركة التي كانت تحت العجز صارت اليوم بفائض كبير، ورهان مصرف لبنان كان رهانا ناجحا لاننا توصلنا ال خلق شركة زادت من الامكانيات المالية للمصرف المركزي"، موجها شكره الى الحوت على "كل الجهد الذي قام به مع اعضاء الشركة جميعا".

من جهته، شكر الحوت الرابطة والحضور على المبادرة التي قاموا بها، وقال: "ان هذه الشركة رفعت اسم لبنان عاليا من العام 1945 الى العام 1975 بقيادة صائب سلام ونجيب علم الدين واسعد نصر، ومن العام 1975 الى العام 2001 خسرت الشركة ما يفوق عن 750 مليون دولار اميركي وذلك نتيجة للحرب التي تخبط بها لبنان بسبب خلاف اللبنانيين. ومن تولى المسؤولية في تلك الفترة كانت مسؤوليته الحفاظ على ما أمكن، من الطائرة الى تسيير العمليات وهم مشكورون ايضا. وفي العام 2001، بدأنا تنفيذ الخطة الاصلاحية التي كانت واضحة ونالت دعما من المساهم الاكبر بقيادة حاكم مصرف لبنان الاستاذ رياض سلامة، وطبعا لا بد من ان نتذكر الخيمة السياسية والغطاء السياسي من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس الشهيد رفيق الحريري، والتأييد المستمر الذي أعطاه الرئيس نبيه بري للشركة، وهذه هي الحقيقة، لانه من دون هذا الغطاء السياسي ومن دون رجل صلب وهادىء وصاحب قرار في البنك المركزي، لما كنا لنتكلم عن انقاذ واصلاح الشركة، اضافة الى ان وحدة مجلس الادارة كانت اساسية فلم يستطع احد الدخول الينا لا من خلال الطائفية او السياسية، فكنا دائما كلمة واحدة ومتفقين على كل شيء، ولولا ذلك لما تمكنا من النجاح مع جميع العاملين في الشركة وتجاوبهم مع تلك اللحظة سواء من طيارين ومضيفين وموظفين وعمال وتقنيين".

اضاف: " لقد استفدنا من ذلك وقمنا باصلاح وأدخلنا تحسينات متعددة على شروط العمل العام الماضي بالتعاون مع وزير العمل، وأدى ذلك الى استقرار في الشركة. فلقد أنجزنا اتفاقيات مع الطيارين والمضيفين"، مشيرا الى "ان كل التحسينات التي نالها الموظفون والطيارون والمضيفون بلغت تسعة ملايين دولار اميركي في السنة اي ما يوازي 15 في المئة من كلفة الموظفين في الشركة وهم يستحقون اكثر من ذلك"، آملا ان يستفيدوا من تحسن الشركة لانه سيؤدي الى تقدم"، شاكرا جميع العاملين والمساهم الاكبر المصرف المركزي وعلى رأسه الاستاذ رياض سلامة والدولة اللبنانية مجتمعة من رئيس للجمهورية الى رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء وكل من احب ويحب طيران الشرق - الاوسط".

اما النائب سلام، فوصف شركة طيران الشرق الاوسط "بالصرح الوطني الكبير"، وقال: "تعاقب على مسؤولية ادارة الشركة ومتابعة مسيرتها مؤسسها الرئيس صائب سلام وقادة ومسؤولون أعطوا وضحوا وساهموا في بقاء هذا الصرح ورفع رأس الجميع والتحليق في سماء لبنان، بعيدا عن كل الصغائر والحساسيات وكل الامور التي كانت سببا في كثير من الاحيان في اضعاف وطننا".

أضاف: "اليوم، ومن خلال قيادة حكيمة وشابة تتمثل بالشاب بالمقاصدي محمد الحوت الذي ترعرع على قاعدة من المناقبية والاخلاق ما سمح له ان يمضي بالشركة مجددا الى افاق واسعة تحلق في واحة من المناخ الوطني، حيث التآخي والمحبة وفي أسرة واحدة، وبرعاية من حاكم المصرف المركزي الاستاذ رياض سلامة، الذي يعود له الدور الكبير في دعم هذه الشركة وبقائها".

وكانت كلمة لرئيس رابطة قدامى موظفي شركة "الميدل ايست" عادل الحوت الذي أثنى على الجهود التي يقوم بها الحوت للحفاظ على الشركة، والذي يؤمن بالعمل الجماعي حيث نقل الشركة من نجاح الى نجاح ومن تقدم الى اخر، الى ان وصلت الشركة الى مصاف الشركات العالمية حاملة ارزة لبنان بكل فخر واعتزاز".

اما أمين سر الرابطة باسيلا جبور، فعدد الانجازات التي حققها الحوت بالتعاون مع اعضاء مجلس الادارة وجميع الموظفين منذ توليه رئاسة الميدل ايست.

وفي ختام الاحتفال سلمت الرابطة درعا الى الحوت تقديرا لجهوده وعربون محبة وتقدير.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر