الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مجدلاني: لدى بري أفكار كثيرة ولكن كلمة الفصل لـ"حزب الله" وليست له أو لعون
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
سأل عضو كتلة المستقبل النائب عاطف مجدلاني "ما هي التسوية المطروحة؟"، مذكّراً بكلام صدر عن السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري "الذي قال ليس هناك تسوية بل هناك مساع وجهود، وهذا الامر كرره الرئيس السوري بشار الاسد، ثم الرئيس سعد الحريري بعد لقائه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي".

مجدلاني وفي حديث عبر تلفزيون "اخبار المستقبل" رأى أن "الموضوع هو أن الفريق الآخر، أي قوى الثامن في آذار، تخلت عن دوره لحل المشكلة داخل لبنان، وسلم أمره للآخرين"، معرباً عن اعتقاده بأن الرئيس نبيه بري "لديه افكاراً كثيرة، ولكن مع كل احترامي له، ليس له القدرة على طرح افكاره، لأن كلمة الفصل لـ"حزب الله" وليس لبري أو لـ(ميشال) عون".

وشدد على القول أن "أمراً بأهمية الاستقرار والعدالة، يُوجب على الجميع تلبية طلب الرئيس ميشال سليمان الذي دعا إلى طاولة الحوار أو عقد جلسة لمجلس الوزراء يمكن الوصول خلالها إلى تفاهم لتفعيل الامور، وإحالة ملف شهود الزور إلى طاولة الحوار".

رأى مجدلاني أن "البحث اليوم هو كيفية التعاطي مع القرار الاتهامي، والمؤسف في هذا المجال هو أن الاخوة في 8 آذار يضعون رؤيتهم فقط"، معرباً عن اعتقاده بأنه "بعد صدور القرار الاتهامي، يمكن أن يكون هناك أفكار تشكل إطاراً لحوار على طاولة الحوار، يتم خلاله البحث في كيفية التعاطي مع القرار الاتهامي".

واعتبر من جهة ثانية أن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون "فتح معركة رئاسة الجمهورية منذ زمن، لا بل لم يغلقها ابداً"، مضيفاً أنه "حتى في الساعات الأخيرة لوضع اتفاق الدوحة، كان عون يأمل بالوصول إلى رئاسة الجمهورية، وعندما تم التوافق على الرئيس ميشال سليمان، أمل عون أن يستمر حكم سليمان عامين، ثم يتولى هو سدة الرئاسة".

إلى ذلك، سأل مجدلاني "كيف يمكن لوزير الاتصالات حجز مليار دولار في وزارته، ولا يحولها إلى وزارة المالية لتسيير امور الدولة، ماذا يريد أن يحقق، ومن أين له الحق في اتخاذ هذا الموقف".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر