الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:47 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"القبس الكويتية": دبلوماسي أميركي يؤكد ان القرار الظني في أي لحظة
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
أوضحت أوساط في قوى 14 اذار لصحيفة "القبس" الكويتية انها لم تتبلغ حتى هذه اللحظة اي معلومات تفصيلية حول اي اتفاق يحكى عنه، وجددت اعتبار هذه السيناريوات انها ملك لأصحابها، وتحتوي على كثير من التمنيات، وتفتقد الى كثير من الصدقية والمعلومات. وقال مصدر مطلع في قوى 14 اذار نقلاً عن دبلوماسي اميركي رفيع المستوى ان القرار الاتهامي في قضية اغتيال الرئيس الحريري بات قريباً جدا، اذ يتوقع ان يقدم المدعي العام الدولي دانيال بلمار تقريره الى قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين في اي لحظة.

ووفق المصدر اكد الدبلوماسي "على ثابتتين اساسيتين تتعلقان بالوضع اللبناني العام: الاولى تشدد على ان لا تسوية في موضوع المحكمة بأي شكل من الاشكال، وان اي نقاش لن يتناول هذا السقف على اعتبار ان هذه المؤسسة الدولية فوق كل الصفقات والتسويات، ولا يمكن لاي دولة التدخل او التأثير في مجريات التحقيقات، ومن المستبعد بل من المستحيل المساومة على ما يمكن ان يتضمنه اي قرار اتهامي، او العمل على الغائه او تأجيل صدوره، مع الاشارة الى ان اي الغاء سيتطلب قرارا دوليا جديدا من مجلس الامن".

واضاف المصدر: "اما الثابتة الثانية فهي عدم حدوث "خربطات" (اضطرابات) امنية في لبنان على خلفية صدور القرار، كتلك الشبيهة باحداث السابع من أيار 2008، او على شكل صدامات مسلحة يمكن ان يقوم بها "حزب الله"، لان الحزب غير قادر على اعادة الكرّة، واستخدام القوة من دون استبعاد حدوث بعض الاشكالات الصغيرة والمحدودة".

ولفت الدبلوماسي، بحسب المصدر، الى "ان عدم قدرة فريق 8 اذار على اللجوء الى اعمال العنف واستخدام القوة هي نتيجة الضغط الاميركي الكبير ع‍لى سوريا من جهة، والضغط الاقليمي والدولي الحريص على استقرار لبنان الامني والاهلي، لأن اي توترات يمكن ان تحصل في بيروت من شأنها ان تنتقل ككرة النار الى كل انحاء المنطقة، ما يهدد استقرارها وامنها، وهو امر غير مسموح به بأي شكل من الاشكال". ولم ينف "ان يتضمن القرار الاتهامي المرتقب صدوره اتهامات لعناصر سورية في قضية اغتيال الحريري".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر