الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:22 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
جعجع وكيروز يلتقيان السفير العراقي: كلنا ‏أمل أن يكون لبنان بخير بعيداً عن أي نوع من أنواع العنف
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
استقبل عضوا كتلة "القوات اللبنانية" نائبا جبّة بشري ستريدا جعجع وايلي كيروز، في يسوع الملك، السفير العراقي في لبنان عمر البرزنجي، في اطار زيارة تعارفية، بحضور ‏مسؤول العلاقات الخارجية في القوات اللبنانية جوزيف نعمه‏، رئيسة مؤسسة "جبل الارز" الدكتورة ليلى جعجع، المدير المالي ‏للمؤسسة جاد طوق، ومدير مكتب النائب جعجع غازي ‏جعجع. وقد تطرق المجتمعون الى الوضع العام في لبنان والتطورات في ‏المنطقة . ‏

عقب اللقاء، قال البرزنجي "‏تحدثنا عن الاوضاع في المنطقة، خصوصاً في العراق ولبنان، وقلنا ‏تمنياتنا وأمنياتنا. ونتصور الخير في النتيجة النهائية. فالحكومة العراقية ‏التي تشكلت بعد تسعة أشهر من الانتخابات قوّت آمالنا وتصوراتنا بالنسبة ‏الى العراق". وأضاف " لقد استعرضنا المبشرات والتحسن في الوضع الامني وحرص ‏الحكومة العراقية على هذا الشيء. وتحدثنا عن الوضع في لبنان، وكلنا ‏أمل أن يكون لبنان بخير بعيداً عن أي نوع من أنواع العنف"، آملاً أن "‏يجلس جميع الأفرقاء الى طاولة الحوار لحلّ القضايا بخير، وألا نعود مرة أخرى في ‏أوطاننا الى أي شيء فيه دماء وأشلاء وقتل". ‏

ورداً على سؤال حول ألاوضاع التي يمر فيها المسيحيون في العراق، ‏أكّد البرزنجي ان "الذي يتعرض له المسيحيون في العراق، تتعرض له ‏باقي المكونات العراقية. فالمسيحيون والمسلمون والآخرون يتعرضون الى ‏العنف. ولكن يظهر أن هناك أمنية شرّ ضد بعض المسيحيين ليس فقط ‏في العراق بل في خارجه أيضاً، ونحن بالمرصاد لهذا الموضوع"، لافتاً الى ان "‏ رئيس الوزراء العراقي وعد بوضع حماية خاصة للمسيحيين، وقد بوشر ‏بتنفيذ الحماية، كما ان رئيس اقليم كردستان العراقي فتح الباب على مصراعيه ‏للمسيحيين - كحالة مؤقتة – في حال كانوا في منطقة من المناطق يتعرضون ‏لبعض المضايقات، لينتقلوا الى داخل العراق وليس الى خارجه ‏ويحلوا ضيوفاً على كردستان، الى حين انتهاء المشكلة. ونحن حريصون ‏كلّ الحرص على هذه المسألة في العراق"، متمنياً " للمسيحيين في كل ‏مكان السلام والهدوء وليس فقط في العراق، بل في كل الاماكن الاخرى"، آسفاً "لما حدث مع المسيحيين في مصر أيضاً".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر