السبت في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
البديوي: الأيدي التي ارتكبت الجريمة خارجية ومن السهل شراء بعض الذمم
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
رفض السفير المصري في لبنان أحمد البديوي الخوض في التفجير الذي جرى في الإسكندرية بانتظار التحقيقات التي تجريها السلطات المختصة في الاجهزة الامنية المصرية لكشف الفاعلين، وتحديد هوياتهم والجهات "الخارجية" التي حرضتهم.

وأشار إلى "انه ليس هناك من جهاز امني في العالم بامكانه ان يؤمن الامن مئة في المئة، لكن يجب ان نتعلم ما حصل ومعالجة الثغرات، لافتا الى انه قد يخرج من بين 80 مليون مصري من باع ذمته او حصل له غسيل دماغ او مهووس مستعد ان يقوم بأي عمل اجرامي.

وأضاف البديوي: "لقد حصلت جريمة بشعة ندينها بكل الطرق، واظن ان خطاب الرئيس حسني مبارك كان واضحاً بادانته لهذه الجريمة البشعة واصراره على القبض على الفاعلين، واثرت الجريمة على المجتمع المصري من مسلمين ومسيحيين، وادت الى حالة من الغضب الشديد، نأمل ان يتم القبض على الجناة في اقرب فرصة وتعود الامور الى طبيعتها.

واعتبر أنه "من السهل شراء بعض الذمم، وخضوع البعض لغسيل دماغ ، يعني 80 مليون مصري من المؤكد ان ترى فيهم المهووسين ومن باع ذمته وزرع افكاراً معينة في رؤوسهم ومستعدين ان يقوموا بمثل هذه العمليات الاجرامية".

ورداً على سؤال عما إذا كان ما حصل في مصر امتداداً لما يحصل في العراق والسودان وفي مناطق اخرى من العالم، أجاب البديوي "طبعاً التحقيقات ستظهر وستوضح حقائق هذه الامور ولكن لا شك ان الايدي الخارجية والاسلوب الذي تمت فيه هذه العملية اسلوب لم يحدث من قبل في مصر، فلا شك ان هناك ايادي خارجية". وأكد أن "الأقباط مواطنون مصريون مثلهم مثل المسلمين وما يسري على المسلمين يسري على الاقباط".

وشكر البديوي العاطفة اللبنانية ازاء ما حصل في مصر واعتبر أنه عاطفة جياشة جدا وعبرت عن استنكارها وادانتها وتعاطفها مع مصر ومع الضحايا من كل الطوائف اللبنانية، وهذه مسألة ليست غريبة عن الشعب اللبناني.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر