الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:26 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
يوسف:" 14 آذار" لن تستسلم للتهويل ولن ترضخ للهيمنة القائمة على فائض القوة عند البعض
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب غازي يوسف، أن "ما تتناقله الوسائل الإعلامية تارة عن تشكيل حكومة جديدة كنتيجة للتسوية السعودية ـ السورية، وتارة أخرى بأن رئيس الحكومة سعد الحريري سيتخلى عن المحكمة الدولية وسيرفض القرار الاتهامي والحقيقة التي ناضلت لأجلها قوى 14 آذار وكلفتها سقوط قافلة طويلة من الشهداء، ليست سوى سيناريوهات وهمية لن تحقق المرجو منها ولن تؤول يوما الى ملامسة الواقع"، مشيرا الى ان "ما يتوجب على الجميع معرفته هو ان الحريري غير مستعد لترؤس أي حكومة لقاء مساومات وتنازلات، وما وجوده على رأس السلطة التنفيذية الا لحماية مشروع النهوض بلبنان التي كان رفيق الحريري قد بدأ به".

ولفت يوسف في حديث الى صحيفة "الانباء" الكويتية، الى أن "تجربة الحريري في حكومة الوحدة الوطنية المنبثقة عن تسوية الدوحة التي أعطت المعارضة الثلث المعطل فيها، كانت تجربة فاشلة بكل ما للكلمة من معنى، وذلك بدليل تعطيل هذه الأخيرة لمجلس الوزراء وهيمنتها على مسار السلطة التنفيذية وتعطيلها المجلس النيابي على المستوى التشريعي منه بنتيجة تعطيلها لمجلس الوزراء"، مؤكدا ان "الحريري غير مستعد للدخول في تجربة مماثلة وبالتالي لن يفسح المجال امام احد ايا كان لتمنينه بترؤس الحكومة".

وشدد على أن "الحريري لن يقبل بتشكيل حكومة جديدة تكون مشابهة للحالية، خصوصا لجهة إعطاء المعارضة القدرة على تعطيلها ساعة تشاء كوسيلة لممارسة الضغوطات وفرض طروحاتها وتوجيهاتها"، لافتا الى ان "السعودية لم ولن تطلب يوما من الحريري التخلي عما جنته ثورة الأرز وقوى 14 آذار طيلة السنوات الماضية من اجل ان يكون رئيسا صوريا لحكومة تتعرض للتهديد بقوة السلاح".

وأكد النائب يوسف ان "قوى 14 آذار لن تستسلم للتهويل والتهديد ولن ترضخ يوما للهيمنة السياسية القائمة على فائض القوة العسكرية لدى البعض، وانه مهما كانت النتائج وايا كانت الظروف لن تترك لبنان ومستقبل اللبنانيين عرضة للانتهاكات اليومية من قبل البعض في المعارضة أصحاب المشاريع غير الاستقلالية والمتناقضة بأدنى التفاصيل مع المشاريع الوطنية والاستقلالية لثورة الأرز".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر