الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:56 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أوساط مقربة من رئيس الحكومة: إستسلام الحريري لن يحصل
 
 
 
 
 
 
٥ كانون الثاني ٢٠١١
 
نقلت صحيفة "السفير" عن اوساط مقربة من رئيس الحكومة سعد الحريري انها متفائلة لاسباب موضوعية بإمكانية الوصول قريبا الى تفاهم على أرضية مشتركة لكيفية التعامل مع مرحلة ما بعد القرار الاتهامي، لان البديل سيكون الانزلاق نحو المجهول، ولا نظن ان أحدا له مصلحة في ذلك. إلا ان الاوساط لفتت الانتباه الى انه إذا كان المقصود من التسوية ان يعلن سعد الحريري استسلامه من دون قيد او شرط، فهذا أمر لن يحصل، وما يتداوله البعض في المعارضة بهذا الشأن ليس سوى تعبير عما يرونه في المنام، مشددة على ان جوهر التسوية سيتمحور حول حماية الاستقرار الداخلي ومنع الفتنة، وهذا هو السقف الذي يلتزم به رئيس الحكومة.

واستبعدت الاوساط ان يقبل الحريري بتسوية تنص على وقف التمويل للمحكمة وسحب القضاة اللبنانيين منها، لان خطوة كهذه تشكل انقلابا من لبنان العضو في مجلس الامن الدولي حاليا على محكمة أسست بقرار من هذا المجلس، منبهة الى ان لبنان لا يستطيع تحمل تبعات مثل هذا القرار الذي سيترك آثارا سلبية كبرى عليه في المجتمع الدولي. وتوقعت الاوساط ان ترسم التسوية المفترضة خريطة طريق للتعامل مع القرار الاتهامي، بمعزل عما إذا كان رئيس الحكومة سيعترف به أم لا، آملة في انجازها قبل صدور القرار، من دون ان يعني ذلك انه لا يمكن استكمال البحث بعد صدوره، في حال تأخر الوصول الى التفاهم المنشود.

وقالت الاوساط ان معلوماتها تؤكد ان الحريري لم يتبلغ خلال زيارته الاخيرة نيويورك للاطمئنان الى صحة الملك عبد الله، مشروع الحل من الملك، إلا انها أوضحت انه تم خلال الزيارة استكمال النقاش حول الامور العالقة، داعية فريق 8 آذار الى المساهمة في تأمين المناخ الملائم لولادة التسوية من خلال تسهيل العمل الحكومي وعدم تعطيل مجلس الوزراء، لا سيما ان ورقة شهود الزور قد جرى استهلاكها واستنفدت أغراضها وبالتالي لم تعد صالحة للاستخدام. وأوضحت الاوساط ان جهدا يبذل من أجل عقد جلسة لمجلس الوزراء، آملة في ان يثمر هذا الجهد قريبا.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر