الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:45 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مسؤول امني عراقي يؤكد ان غالبية الاغتيالات بالاسلحة الكاتمة ببغداد تتم على يد اشخاص من الاجهزة الامن
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
قالت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد اليوم الثلاثاء أن معظم منفذي عمليات الاغتيالات بالأسلحة الكاتمة للصوت في بغداد ينتمون إلى الاجهزة الأمنية.

وقال رئيس اللجنة عبد الكريم ذرب في تصريح صحافي ان "سلسلة الاغتيالات بألاسلحة الكاتمة للصوت التي شهدتها بغداد مؤخرا نفذت بواسطة أشخاص يحملون باجات خاصة بعضها مزورة تسمح لهم بحمل الأسلحة، لافتاً إلى أن معظمهم هؤلاء ينتمون إلى الأجهزة الأمنية".

واضاف أن قسماً منهم يحملون باجات مزورة، مشيرا الى أن مجلس محافظة بغداد قررعقد اجتماع امني موسع لتفعيل عمل أجهزة الاستخبارات في مواجهة هذه الظاهرة الامنية .

ورأى أن "إيقاف عمليات الاغتيال لا يتم من خلال تكثيف نقاط التفتيش لان العناصرالأمنية القائمة عليها لا تميز بين الباجات المزورة والأصلية، كما أنها لا تفتش مركبات حاملي تلك الباجات يدويا مما يسهل تمريرالأسلحة الكاتمة للصوت" .

واوضح أن مجلس محافظة بغداد قررمنح مكافأة مالية للمواطنين الذين يبلغون عن أي عنصر إرهابي أو حوادث مشبوهة وانه قرر عقد اجتماع امني موسع لتفعيل الدورالاستخباري في بغداد، خصوصاً بعد سلسلة الاغتيالات التي طالت موظفين حكوميين خلال الأيام الماضية.

يذكر أن العاصمة العراقية شهدت خلال الأيام الماضية سلسلة من الاغتيالات بأسلحة كاتمة للصوت استهدفت عددا من القادة الأمنيين وضباط المرور والموظفين الحكوميين .
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر