السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:19 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
سلامة: السنة المالية الجديدة ستتأثر بمواضيع سياسية أساسيّة
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
رأى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أنَّ "العام 2010 كان جيداً مالياً، بحيث أنَّ المصارف استقطبت أكبر نسبة من زيادة الودائع في المنطقة"، مشيراً إلى أنَّ "موجودات البنك المركزي من العملة الأجنبية وصلت إلى مستويات تاريخيّة، إذ فاقت الـ30 مليار دولار، إضافة إلى أنَّ إرتفاع أسعار الذهب يحسّن من ملاءة لبنان، ولو كان الذهب غير قابل للتسييل، وهذا كله على الرغم من بعض التابطؤ في بعض القطاعات سواء على مستوى الإستهلاك أوالبناء".

وإذ أكد أنَّ "للسياسة تأثيرها على الناس وعلى حالتهم النفسية"، أوضح سلامة أنَّ "هذا الأمر يخلق نوعاً من التأجيل في المصروف اليومي لدى الناس أو في الاستثمارات". ورداً على سؤال حول حركة الليرة اللبنانية، أجاب سلامة: "الحركة كانت مضبوطة من قبل البنك المركزي، وبالتالي الوضع مستقر في السوق"، مؤكداً في هذا السياق أنَّ "الليرة اللبنانية مستقرة وستبقى كذلك، فنحن لدينا الإرادة والإمكانية لحماية الليرة اللبنانية".

هذا، وشدد سلامة على أنَّ "الموازنة أهم عمل تقوم به الحكومة"، موضحاً أنَّ "التصديق عليها مهمٌ بهدف الشفافية من جهة، ولكي تعلم الأسواق إلى أين يتجه البلد مالياً، فكل هذه الأمور تؤثر على الجوّ الإستثماري وعلى فرص العمل في البلد، حيث من الضروري أن يكون هناك موازنة موافق عليها من قبل مجلس النواب والحكومة".

وختم سلامة مشيراً إلى أنَّ "السنة المالية الجديدة ستكون تحت تأثير مواضيع سياسيّة أساسيّة في لبنان، وكيفية تصرف الدولة والمسؤولين للتخفيف من وطأة هذه المواضيع على الحياة اليوميّة والسياسيّة والماليّة للمواطنين".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر