الاثنين في ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 03:31 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
تنسيق سياسي وأمني بينه و"التيار الوطني الحر"... دبلوماسي بارز لـ"اللواء": "حزب الله" يستعد للتصعيد بعد أيام
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
كشف دبلوماسي بارز أن الأسبوع الأخير من العام الفائت شهد اجتماعاً تنسيقياً سياسياً وأمنياً بين قياديين في "حزب الله" وقيادة "التيار الوطني الحر"، عُرض في خلاله تصور عام غير تفصيلي للمرحلة المقبلة، بحيث تبين أن لا خطط بعد أو أفكاراً متكاملة لدى الحزب.

وأضاف: "الحزب يستعد لمرحلة جديدة من التصعيد بدءاً من الخميس في السادس من كانون الثاني ستمتد حكماً إلى عشية الخامس عشر من الشهر عينه، الموعد المفترض للجزء الأوّل من تقرير بيلمار الذي سيرفع إلى قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين"، مشيرا إلى أن القرار الاتهامي قُسّم مبدئياً إلى 3 اجزاء، تتناول المراحل التحريضية والتنفيذية والتخطيطية.

وأكّد الدبلوماسي لصحيفة "اللواء" أنه بحلول الخامس عشر من كانون الثاني ستتبين لـ"حزب الله" الآلية النهائية التي سيعتمدها في مواجهة هذه المرحلة، معتبرا ان الايام العشرة المقبلة مفصلية بالنسبة الى الوضع في لبنان، بالارتباط بعدد من الاستحقاقات في مقدمها القرار الاتهامي المرتقب صدوره عن المدعي العام في المحكمة الدولية القاضي دانيال بلمار.

واشار الدبلوماسي الى ان "حزب الله" يتعاطى بحذر مع المرحلة المقبلة انطلاقا من جملة عناصر، منها يقينه ان المعلومات الاعلامية المسربة في وسائل قريبة منه عن مآل المسعى السعودي السوري غير واقعية بل تتوخى المبالغة، لافتا الى ان "الغاية من هذا التسريب الممنهج إما تخدير الحزب، وإما البلف او الخداع بفعل عدم القدرة على الايفاء (استعمل العبارة الانكليزية Not Able To Deliver) بما جرى التعهد له على مستوى تطويق المحكمة الدولية.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر