الاربعاء في ٢٢ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:06 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مخزومي انتقد الاصوات الرافضة ل"التسوية الداخلية"
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
أبدى رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي في بيان اليوم استغرابه من "الأصوات الرافضة للتسوية الداخلية والتي يترقب اللبنانيون قيامها عاجلا"، متخوفا من أن "ما يجري على صعيد بعض التصريحات والمواقف التي تنعي التوافق المأمول في ما بين القوى السياسية يأتي في سياق الاستهلاك المحلي لتكريس الخلافات وتعميق الصراعات وصولا إلى الإستفادة من التصعيد الكلامي لمزيد من خلق الإصطفافات الفئوية والطائفية والمذهبية والشرذمة والإنقسام بين اللبنانيين". واعتبر أن "أهداف هؤلاء باتت مكشوفة ولا تتعدى العمل على تحسين شروط مواقعهم في أية تسوية مقبلة حتما".

ورأى مخزومي "أن المسعى السعودي-السوري لم يأت من فراغ كي يصل إلى فراغ، ولا الداخل اللبناني يحتمل البقاء في فراغ"، لافتا إلى "أن المملكة العربية السعودية وسوريا تدركان أهمية الإستقرار في لبنان ويجهد زعماؤهما خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس بشار الأسد منذ ما قبل القمة الثلاثية التي انعقدت في بعبدا مع الرئيس العماد ميشال سليمان من أجل إرساء استقرار مستديم في بلدنا".

ودعا مجددا رئيس الحكومة سعد الحريري إلى "المبادرة لإنجاح المسعى العربي من جهة، والإسراع في إنقاذ حكومته من الشلل المميت الذي تعاني منه منذ آخر جلسة لمجلس الوزراء"، مؤكدا أن "الشعب اللبناني سوف يحفظ له أي سبيل إيجابي يسلكه لإنقاذ الوطن من فتنة محققة خصوصا إذا ما ترك لبنان للعبة الأمم وتجنيب بلاده خرابا إجتماعيا واقتصاديا باتت بوادره واضحة سواء في الإدارة المترهلة أم في المؤسسات الموقوفة أم في الارتفاع الحاد في نسبة البطالة بين الشباب والشابات خصوصا الجامعيين".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر