الخميس في ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 04:19 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"اللواء" عن مصادر سياسية: نتائج المساعي المبذولة تنقشع خلال الأسبوعين المقبلين
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
نقلت صحيفة "اللواء" عن مصادر سياسية تخوفها من استمرار حلفاء سوريا وإيران في استعمال اسلوب تعطيل الدولة ومؤسسة مجلس الوزراء تحديداً، بذريعة الإلحاح على موافقة المجلس على إحالة ملف "شهود الزور" المفبرك، اولاً على المجلس العدلي خلافاً للاصول القانونية المتبعة، كأداة ابتزاز لتحسين ظروف المفاوضات الضيقة الجارية حالياً بين المملكة العربية السعودية وسوريا لمصلحة هؤلاء الحلفاء.

وتعتبر هذه المصادر أن الاشارات السلبية الصادرة عن اقطاب التحالف المذكور والرافضة لانعقاد مجلس الوزراء تحت عنوان فصل موضوع المحكمة الدولية عن تسيير أمور الدولة الأخرى، بمثابة دلائل على احتمال إطالة الأزمة السياسية السائدة فعلياً منذ منتصف الصيف الماضي، إلى فترة إضافية إلى حين يتم الإعلان عن اتفاق على صيغة المخرج المتفاهم عليها من قبل جميع الاطراف السياسيين قبل موعد صدور القرار المذكور.

واعربت هذه المصادر عن اعتقادها بأن اعتماد تحالف سوريا وإيران إسلوب نشر سيناريوهات "التسوية" المحتملة لحل الأزمة السياسية، في بعض الصحف ووسائل الإعلام الموالية له والسعي للترويج لها على نطاق واسع، إنما يندرج في اطار المخطط المبذول لإستعمالها كذلك كأداة موازية لتعطيل الدولة والسعي للتأثير من خلالها لتحسين شروط التفاوض الجارية لمصلحة هذا التحالف أيضاً.

وتتوقع المصادر ان تنقشع خلال الأسبوعين المقبلين نتائج المساعي المبذولة من قبل المملكة العربية السعودية وسوريا والمتسارعة حالياً في سباق محموم قبل موعد صدور القرار الاتهامي المرتقب في وقت قريب، لا سيما وأن هذه المساعي قد قطعت شوطاً كبيراً باتجاه التوصل إلى تفاهم مقبول، كما يتردد ذلك من مصادر معظم الاطراف السياسيين في لبنان.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر