السبت في ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:19 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"السفير" عن مصدر عربي: التسوية – الحل ستكون عبر حكومة جديدة تستكمل تنفيذ إتفاق الطائف
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
رأى مصدر عربي متابع لمسار التسوية - الحل في لبنان ان "المدخل للتسوية - الحل في لبنان سيكون عبر الرحيل الهادئ للحكومة الحالية برئاسة سعد الحريري والتشكيل الأكثر هدوءاً للحكومة الجديدة برئاسة الحريري نفسه، حيث لا أكثريات ولا أقليات فيها بل تمثيل شامل وحقيقي لكل القوى السياسية انطلاقاً من المبدأ الدستوري الذي ينص على وجوب التضامن الوزاري، بحيث لا يكون هناك معارضة وموالاة مؤطرتان وجامدتان داخل هذه الحكومة بل يتشكل الإجماع أو الأكثرية حسب المواضيع المطروحة على جدول الأعمال، والموالاة الوحيدة هي للثوابت الوطنية، وهي ستكون شبيهة بالحكومات التي درج على تشكيلها الرئيس الشهيد رفيق الحريري منذ تبوئه سدة الرئاسة الثالثة في العام 1992".

وتابع المصدر العربي "ان هذه الحكومة عبر تركيبتها وبعد إنجاز التعيينات في المراكز الشاغرة، لا سيما الأمنية منها، ستتولى مواجهة تداعيات القرار الاتهامي في قضية الرئيس رفيق الحريري، وذلك من خلال موقف وطني موحد ومن داخل المؤسسات الدستورية ووفق آليات وقرارات تتخذ داخل الحكومة نفسها، بما يحفظ لبنان من الغليان المتصاعد في المنطقة الذي بدأت تجلياته تظهر في السودان ومصر وشهدنا فصولا سابقة له ومستمرة في فلسطين كما في اليمن والعراق. كما ستتولى هذه الحكومة استكمال تنفيذ اتفاق الطائف واعداد قانون جديد للانتخابات النيابية على اساس وطني يحفظ المناصفة، مع بدء البحث الجدي في انشاء الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية واستحداث مجلس الشيوخ".

ودعا المصدر العربي الى "الاتعاظ مما حصل في العراق ومما يحصل في السودان ومن آخر الجرائم الإرهابية في مصر، لأن تجنيب لبنان هذا الفوران الإقليمي الدموي يكون باعتماد خطاب داخلي هادئ، وبالتحديد على المرجعيات القيادية، لا سيما الروحية منها، التنبه الى وجوب عدم الاستمرار في اعتماد الخطاب السابق والغوص في الاصطفافات الداخلية".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر