الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:52 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
فنيش يتبنى "وجوب حصول التسوية قبل القرار الاتهامي وإلا بعده ..فكلام آخر"
 
 
 
 
 
 
٤ كانون الثاني ٢٠١١
 
أكد وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش لصحيفة "المستقبل" على الكلام الصادر عن مصادر في 8 آذار ويقول إن "التسوية يجب أن تحصل قبل صدور القرار، أما بعد صدوره، فكلام آخر"، معتبراً أن "هذا الموقف واضح، وليس جديداً، وقد سبق أن ورد أكثر من مرة على لسان قيادات حزب الله"، مشدداً على أن "الحديث عن التسوية يأتي في سياق مواجهة استهداف القرار الاتهامي للمقاومة، بمعنى أن عدم الوصول إلى تسوية قبل صدور القرار، يعني أن فريقاً محلياً لم يكن شريكاً في مواجهة هذا الاستهداف".

وإذ لفت إلى "تداعيات سلبية في حال تعذر التفاهم الداخلي على كيفية إدارة البلد ومواجهة المخاطر"، لم يشأ الدخول في "تكهنات" حول المقصود بـ"الكلام الآخر"، لكنه قال:" لا شك أن المعطيات الحالية قبل صدور القرار، والتي يتم من خلالها التداول بالمخارج الممكنة، ستتغير عند صدوره، وسنكون أمام معطيات مختلفة، ستنعكس حتماً على العلاقة وطريقة التعاطي مع الأطراف التي لم تكن شريكة في مواجهة استهداف المقاومة"، متسائلاً :" عن العائق أمام عدم الوصول إلى تفاهم طالما أن هناك إقراراً بالمسعى السعودي السوري وبأهمية نتائجه"، ومتوقعاً "أن تتجه الأمور نحو تفاهم وتسوية قبل صدور القرار الاتهامي".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر