الجمعة في ٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:55 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مجدلاني: من يحاول اقناعنا بالامن مقابل الحقيقة والعدالة واهم
 
 
 
 
 
 
٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
انتقد النائب الدكتور عاطف مجدلاني في بيان اليوم "اسلوب الترهيب وبث الاشاعات الكاذبة الذي يعتمده فريق 8 اذار في هذه الحقبة، من اجل تحقيق اهداف مشبوهة، لا علاقة لها بتسهيل الحلول للخروج من المأزق القائم".

وقال:" يطالعنا الاعلام القريب من 8 اذار يوميا بكمية هائلة من الاشاعات تتناول مضمون المحادثات السعودية - السورية من اجل الوصول الى حلول، وتركز كل الاشاعات تقريبا على نشر فكرة كاذبة مفادها ان الاتفاق جاهز يقوم على مبدأ رفض الرئيس سعد الحريري للقرار الاتهامي الذي سيصدر عن القاضي بلمار، والموافقة على ان يوقف لبنان تعامله مع المحكمة الدولية".

اضاف:"الغريب ان هذه الاشاعات تتحدث عن موافقة الرئيس الحريري عن التخلي عن الحقيقة والعدالة، ولا تقول لنا ماذا سيقدم الفريق الاخر من تنازلات لانجاز المصالحة، وبالتالي فان الهدف من بث هذه الاكاذيب هو التالي:

اولا: نشر روح الاحباط لدى جمهور 14 اذار من خلال تصوير الرئيس الحريري وكأنه جاهز للخضوع لشروط الابتزاز والتخلي عن الحقيقة والعدالة.

ثانيا:ايهام الراي العام بان الرئيس الحريري قدم تعهدات في هذا الاتجاه، وبالتالي تحضير الاجواء للانقضاض على رئيس الحكومة مستقبلا بذريعة انه لم يلتزم بتعهداته.

تابع: "هذه الخطة لن تمر لان الرئيس الحريري، وان كان مستعدا دائما لتقديم المزيد من التضحيات من اجل لبنان، الا انه لن يضحي بلبنان حرصا على الحقيقة وصونا للعدالة، ومن يحاول اقناعنا بالامن مقابل الحقيقة والعدالة واهم، لان اكتساب الامن سيكون لفترة وجيزة من قبل ان يقرر من بيدهم السلاح الرجوع عن التزامهم كما فعلوا بعد تسوية الدوحة".

ختم:" هذا الاسلوب لا يوصل الى حل، خصوصا عندما نلاحظ ان الاعلام الاسرائيلي دخل على الخط، ليتماهى مع اعلام 8 اذار في الترويج لاشاعة خضوع الرئيس الحريري للترهيب الذي يمارسه من يحمل السلاح ويحاول ان ينجز سيطرته الكاملة على الدولة".

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر