الثلثاء في ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 05:19 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
رئيس الموساد الجديد يبدأ عمله خلفاً لداغان
 
 
 
 
 
 
٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
باشر الرئيس الجديد لجهاز الامن العام في إسرائيل "الموساد" تامير باردو، اليوم عمله خلفاً لمئير داغان الذي غادر منصبه بعد ثماني سنوات، شهدت عدة عمليات سرية واغتيالات بينها تخريب مشروعات نووية إيرانية والقصف الذي نفذه سلاح الجو الإسرائيلي على دير الزور في سوريا باعتبار الموقع "مفاعل نووي" واغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح وعشرات عمليات اغتيالات فلسطينيين.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد استضاف داغان في جلسة حكومته، امس، وقال في كلمة وداعية "إن ما نفذه دغان، يُعتبر من الاعمال العظيمة من أجل مصلحة إسرائيل وأمنها".

وحول تعيين باودو قال بيان لمكتب نتنياهو أن تعيينه في هذا المنصب "يشكل أهمية محورية في حرب إسرائيل السرية ضد إيران"، مشدداً على أنه "الرجل المناسب لقيادة الجهاز في السنوات المقبلة في مواجهة تحديات معقدة".

ويعتبر الإسرائيليون أن الرئيس الجديد لـ"الموساد" صاحب خبرة غنية في عمل الاستخبارات، اكتسبها عشرات السنوات من عمله في "الموساد". وبرز باردو (57 عاماً)، في إسرائيل عندما كان ضابطاً في وحدة الكوماندوس الإسرائيلية تحت قيادة يوناتان نتنياهو (رئيس رئيس الوزارء الإسرائيلي) والذي قتل في غارة للقوات الخاصة الإسرائيلية على مطار عنتيبي في أوغندا عام 1976، وهي العملية التي نفذت لتحرير ركاب طائرة مخطوفة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية.

وتقدم "باردو" في السلم الوظيفي حتى اعتلى منصب نائب داغان في "الموساد" لمرتين قبل أن يستقيل العام الماضي. وعلق على تعيينه رئيساً لـ"الموساد" بالقول "الحذاء أكبر من كلتا قدمي"، وأيده في ذلك كثيرون.

 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر