الاثنين في ١١ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:11 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
أوساط لـ"الراي": القوى السياسية تقبل على استحقاق القرار الاتهامي بمنطق وجود "خطوط حمر"
 
 
 
 
 
 
٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
أشارت اوساط وزارية في فريق 14 آذار لـ"الراي الكويتية" إلى ان "الاسبوع الاول من السنة الجديدة سيشهد محاولات جديدة لإعادة تحريك الوضع الحكومي الجامد والمشلول على خلفية ملف ما يسمى بـ"شهود الزور" وخصوصاً في ضوء شعور جميع القوى بأن ترك الوضع على هذا النحو لم يعد يشكل اي مكسب سياسي لأي فريق، وهو ما يعلنه الجميع بصراحة في مواقفهم المعلنة"، لافتة إلى أن "المشكلة تكمن في ان الشروط التي وضعت لاعادة تحريك هذا الوضع اضحت بمثابة قيود لواضعيها كما للذين وضعت في مواجهتهم، وبات يصعب تالياً على قوى 8 آذار تحديداً ان تخرج من اسر هذه الشروط مع انها ايقنت ان ملف "شهود الزور" الذي ربطت مناقشة اي ملف آخر بـ"بته اولاً" لن يطرح على التصويت.

وتضيف هذه الاوساط ان "تراجعاً ملحوظاً طرأ في الآونة الاخيرة على نبرة التلويح والتهديد بالاحتمالات السلبية الكبيرة حيال ملف المحكمة"، مشيراً إلى أنه "مع ان كل فريق ينظر الى المرحلة الآتية بمنظار يناقض الآخر، فإن الواضح تماماً ان القوى السياسية تقبل على استحقاق القرار الاتهامي الذي بدأ العد العكسي الحاسم له مع السنة الجديدة، بمنطق وجود "خطوط حمر" مثبتة ولا سيما في مجال الامن، بمعزل عما يطرح من سيناريوات حول "تسوية" تسبق صدوره او تعقبه".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر