الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"اللواء" عن مصادر ديبلوماسية عربية: تسوية الوضع اللبناني دخلت في العمق
 
 
 
 
 
 
٣ كانون الثاني ٢٠١١
 
كشفت مصادر ديبلوماسية عربية لـ"اللواء" أن محادثات التسوية دخلت في عمق الوضع اللبناني، سواء في ما يتعلق بالمحكمة والقرار الاتهامي أو الاتفاق السياسي المفترض أن يعبّر عن نفسه بإدارة جديدة، قد تكون ضمن صيغة يتفق عليها لحكومة جديدة، برئاسة الرئيس سعد الحريري.

وأكدت المصادر العربية عينها أن الحلول المرتجاة مرشحة للوصول بنتائج سعيدة، لكنها تحتاج إلى بعض الوقت، بعد دخول عناصر إقليمية على خط التسوية اللبنانية، تعدت معادلة س.س. إلى معادلة (أ.أ) أو اميركا وإيران.

وتخوفت المصادر من تأخير التسوية إلى ما بعد الـ20 من كانون الثاني الجاري، أو إلى ما بعد اللقاء الإيراني - الاميركي المتوقع في اسطنبول، مشيرة إلى أن مقدمات التسوية تدور حول منطلقات ثلاثة:

1 - الحؤول دون إتهام أي طرف داخلي، لا سيما المقاومة، بالمسؤولية عن الاغتيالات وخصوصاً الجريمة التي أودت بحياة الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

2 - تأكيد "حزب الله" أن لا علاقة له بأي من المتورطين الذين قد يشملهم القرار الاتهامي الذي سيصدر عن المدعي العام لدى المحكمة الخاصة بلبنان، بعد أن يصدقه قاضي الاجراءات التمهيدية دانيال فرانسين.

3 - التفاهم على حكومة جديدة قادرة على الانتاج، بعدما تعثرت الحكومة الحالية ببرنامجها ووزرائها.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر