الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:57 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"اللينو" يشير إلى "مساعٍ يائسة للتفجير في عين الحلوة" وخطّاب يصف الوضع بـ"المستقر"
 
 
 
 
 
 
٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
شدّد قائد الكفاح الفلسطيني المسلح العقيد محمود عبد الحميد عيسى، المعروف بـ"اللينو"، على أنَّ "الكفاح المسلح وحركة "فتح" بعيدان كل البعد عن منطق التصفيات"، لافتاً إلى أنَّه شخصياً سلّم أكثر من مطلوب للجيش اللبناني، وأنَّ "الخطة المتبعة للحفاظ على أمن المخيم هي اعتقال الأفراد وتسليمهم للسلطات اللبنانية".

وأوضح اللينو، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط"، أنَّ "طريقة قتل (أحد قياديي "جند الشام" غاندي السحمراني) أبو رامز والتحقيقات الأولية تؤكد أنَّ الدائرة الضيقة جداً من حوله هي من قتلته؛ فهو كان متوارياً عن الأنظار، ولم يكن يعرف له سبيلاً على الرغم من أنه كان من المطلوبين من قبلنا (فتح) ومن قبل الدولة اللبنانية"، لافتاً إلى أنَّ "هناك مساعٍ يائسة لتفجير الوضع داخل المخيم الذي يبقى في دائرة الإستهداف".

وفي هذا السياق، أكّد "اللينو" أنَّ "التفاهمات القائمة بين مختلف القوى الفلسطينية، التي باتت تشكل على الأرض شراكة حقيقية، هي الضامنة لبقاء الوضع داخل عين الحلوة على ما هو عليه من استقرار". وتابع: "يشكّل الكفاح المسلح اليوم الأداة الأمنية التنفيذية، وبالتالي نحن على إتصال مباشر وتعاون دائم مع الأجهزة الرسمية اللبنانية لضبط الأوضاع".

من جهته، رأى ممثل "القوى الإسلامية" في "عين الحلوة" الشيخ جمال خطاب في حديث للصحيفة عينها أنَّ "هناك مبالغات في التعاطي مع الملف الأمني للمخيم"، لافتاً إلى أنَّ "هناك غموضاً يلف إغتيال أبو رامز"، ومستبعداً في الوقت عينه أن "يكون لحركة فتح أي يد في الموضوع، لأنَّ المربع حيث كان يتواجد السحمراني لا سلطة للحركة عليه".

هذا، ووصف خطّاب الوضع حالياً في المخيم بـ"المستقر"، مضيفاً: "الكل هنا في المخيم يعلم تماماً أننا على سفينة واحدة وأنَّ أي خرق فيها يغرق الجميع، وبالتالي نحن متوافقون على التعاون لحل أي خلل أمني".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر