الثلثاء في ١٢ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 12:17 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
"الأنباء" عن مصدر في "14 آذار": توجه "حزب الله" الاستراتيجي تغيير المعادلة والصيغة
 
 
 
 
 
 
٢ كانون الثاني ٢٠١١
 
نقلت صحيفة "الانباء" الكويتية عن مصدر قيادي مسيحي في "14 آذار" أنَّ مشروع القانون الذي طرحه وزير العمل بطرس حرب، والذي ينص على منع بيع العقارات المبنية وغير المبنية في لبنان بين أبناء طوائف مختلفة مدة 15 عاماً "يشكل هاجسا فعلياً لدى المسيحيين ولا يجوز التعامل معه بخفة سلباً أو إيجاباً مع الحرص بالدرجة الأولى على ألا يقود هذا الموضوع إلى أي انقسام مسيحي – إسلامي".

المصدر نفسه، اعتبر أنَّ "المشكلة التي حاول حرب الإضاءة عليها ناجمة من أنَّ لبنان يشهد منذ فترة عمليات بيع وشراء أراض شبه منظمة من قبل أفراد وشركات معينة لأراض يملكها أشخاص من طوائف غير طوائفهم"، مضيفاً: "إنَّ المسألة ما كانت لتطرح من أساسها لو أنَّ عمليات الشراء كانت تتم بشكل طبيعي وليس منظماً كما هي الى اليوم، وإنَّ إثارة هذه القضية علناً يبقى أفضل من الاستمرار في تناولها داخل الكواليس السياسية والصالونات الشعبية".

ورأى المصدر أنَّ "ثمة توجهاً استراتيجياً لدى "حزب الله" بتغيير المعادلة والصيغة ووجه البلد، وهذا التوجه له ابعاد مختلفة ايديولوجية ومذهبية وسياسية تتقاطع مع توجهات ايرانية هادفة لتوسيع قاعدة نفوذها الإقليمي عبر تحويل لبنان إلى قاعدة إيرانية في ظل الصراع مع اسرائيل والذي يشكل لبنان نقطة محورية في هذا الصراع"، لافتاً إلى أنَّ "هذا الأمر غير ممكن ما لم يتمكن "حزب الله" من التفوق عسكرياً وديموغرافياً وعقارياً، هذه العناصر التي تشكل مجتمعة مقدمة لوضع الحزب يده على الدولة اللبنانية".

وتعليقاً على انتقاد (رئيس "اللقاء الديمقراطي") النائب وليد جنبلاط لمشروع حرب، اعتبر المصدر أنَّه "لا يعدو كونه مزايدات وطنية في غير مكانها لأنَّ بيع الأراضي يشكل هاجساً درزياً قبل أن يكون مسيحياً، وجنبلاط نفسه أبدى ويبدي باستمرار مخاوفه من التغييرات البنيوية الحاصلة في قضاء عالية من الشويفات صعوداً إلى مثلث القماطية – سوق الغرب – كيفون، وهو أول من أشار إلى عمل الحزب على ربط مناطقه بعضها ببعض من صيدا باتجاه الشويفات – بيروت ومن الضاحية باتجاه الجبل ومن جبيل باتجاه بعلبك".
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر