الاربعاء في ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 10:34 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
'حماس' تنفي استخدام الأطفال كـ'دروع بشرية' خلال الحرب على غزة
 
 
 
 
 
 
١٥ اذار ٢٠١٠
 
نفت حركة "حماس" اليوم الاثنين، التقارير الإسرائيلية التي تحدثت عن استخدامها للأطفال كدروع بشرية ونصب منصات إطلاق الصواريخ بالقرب من المساجد خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وقال القيادي في "حماس" والناطق باسم كتلتها البرلمانية صلاح البردويل في بيان تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، إن "كل التحقيقات التي أجرتها اللجان الدولية المحايدة على رأسها المحقق الدولي غولدستون نفت ذلك ولم تتطرق إطلاقاً إلي استخدام 'حماس' للأطفال كدروع بشرية ولا المدنين والمساجد بل بالعكس أكدت على كذب هذه المقولة وأن الإدعاء الصهيوني كاذب تماما"ً.

وطالب القيادي في "حماس" "العالم الذي تأكد من خلال لجنة دولية محايدة من كذب هذه المقولة وضحدها الصهيونية والإدعاءات الكاذبة وأن يعاقب قادة الاحتلال وأن يردعهم على ارتكاب المجازر بحق المدنيين".

ورأى أن "العدو الصهيوني مُصر على تبرئة نفسه من هذه الجريمة البشعة التي شهدها العالم على شاشات الفضائيات"، متهماً إياه بأنه "هو الذي يقلب الأمور رأس على عقب"، مؤكداً أن التقارير "أثبت أن جنود الاحتلال استخدموا المدنين كدروع بشرية عندما كانوا يهاجمون مواقع يعتقدون أن بها مقاومة".

وختم البردويل حديثه بالقول "أن الاحتلال يهدف من هذه الأكاذيب إيجاد المبررات للمزيد من المجازر قصف المساجد وتدميرها على رؤوس المصلين وارتكاب المزيد من المجازر بحق المدنين والأطفال والنساء والشيوخ لتخفيف من بشاعة الجرائم الإنسانية التي ارتكبها في حربه على غزة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر