الاربعاء في ١٤ تشرين الثاني ٢٠١٨ ، آخر تحديث : 09:01 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
السيرة الذاتية لوزير الدولة لشؤون مجلس النواب ميشال فرعون
 
 
 
 
 
 
٩ تشرين الثاني ٢٠٠٩
 
ولد الوزير والنائب ميشال فرعون في بيروت في حزيران 1959، وسط عائلة تنتمي الى طائفة الروم الملكيين الكاثوليك، وتملك تاريخا طويلا في الحياة الوطنية والشأن العام. هو نجل بيار فرعون، رجل الأعمال والسياسي اللبناني. أما إبن عم جده فهو هنري فرعون رجل الدولة البارز وأحد آباء الإستقلال اللبناني، وجده لأمه هو حنين صحناوي الذي تولى منصب وزير في سوريا مرات عدة.

تابع ميشال فرعون دروسه في مدرسة "الليسيه الفرنسية" في بيروت، ودرس العلوم الإقتصادية وإدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف، ثم نال ديبلوما من جامعة "دوفين" في باريس عام 1981.

تأهل عام 1983 من منى طنوس وأنجبا ثلاثة أولاد هم: لورا، بولا وبيار.

وأبرز هواياته: تربية الخيل، التزلج على الثلج والماء والسباحة.

الحياة المهنية:
انطلق في سن مبكرة في حياته المهنية، وتسلم مسؤوليات في الشركات التي تملكها العائلة، وترأس مجموعة التأمين اللبنانية "ليبانو سويس"، وهو لم يتجاوز السابعة والعشرين من العمر، ولا يزال يشغل هذا المنصب حتى اليوم، إضافة الى ترأس مجموعة "فرعون هولدينغ".

ذاع صيت النائب فرعون، على مدى السنوات على أنه رجل أعمال ناجح، إذ لا يزال يطور أعماله في لبنان والعالم العربي، كما في غرب إفريقيا وجنوب الصحراء. ويترأس مجالس إدارة عدد من المجموعات، منها شركة التأمين "كولينا" في إفريقيا الغربية، ومجموعة "باتيم إفريقيا" المتخصصة في البناء والتسويق العقاري، إضافة إلى مجموعة "فرعون هولدينغ" التي تعمل في ميادين مختلفة، أبرزها: تجارة الأدوات الكهربائية المنزلية، وتوزيع المنتجات الصيدلية والآلات الطبية والإعلام والزراعة، وهو عضو مجلس إدارة شبكة التلفزيون اللبنانية "المؤسسة اللبنانية للارسال"، ومجموعة "ميدنيت"، التي تقدم خدمات مختلفة في الميدان الصحي، ومجلة "لو كوميرس دي ليفان" الإقتصادية الفرنكوفونية، وجريدة "لوريان لو جور"، وهوالرئيس الفخري للاتحاد اللبناني للشطرنج.

المسار الوطني
دخل النائب فرعون المعترك السياسي عام 1996، حين خاض الإنتخابات النيابية مرشحا للمقعد الكاثوليكي في بيروت، وفاز فيها متحالفا مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وحافظ على هذا التحالف وطوره الى حين استشهاد الرئيس الحريري. ثم واصل التحالف مع النائب سعد الحريري و"تيار المستقبل"، مع الإحتفاظ بموقعه المستقل. وتكرر فوزه بعد أربع سنوات حين نال أكبر عدد من الأصوات في دائرة بيروت. ثم فاز في أيار 2005 بالتزكية.

حرص النائب فرعون، منذ خطواته الأولى في العمل العام، على الإهتمام الفاعل بمشاريع التنمية والبنى التحتية في العاصمة. كما انخرط بشكل ملحوظ في مجال العمل الإجتماعي، إما بصفة شخصية واما عبر مكتبه الذي يضم نخبة من المساعدين والكادرات الذين يملكون خبرة واسعة في هذا المجال، ويحافظون على تواصلهم مع المواطنين على مدار الساعة. وهو، أيضا، عضو فاعل في المجتمع المدني ومناصر لقضايا البيئة.

عين مرتين وزيرا للدولة لشؤون مجلس النواب، من تشرين الأول من عام 2000 الى نيسان من عام 2003 في حكومة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. ثم من تموز 2005 الى حزيران 2008 في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة. وتمكن، في ولايتيه الحكومتين، من تنظيم العلاقة بين مجلسي النواب والوزراء عبر تمويل ومتابعة إدخال المكننة الى هذه الوزارة وفي متابعة اقتراحات ومشاريع القوانين واللجان النيابية.

يعتبر من أبرز الشخصيات التي شاركت في "ثورة الأرز" وأدت الى انسحاب القوات السورية من لبنان، وكانت له مواقف بارزة على هذا الصعيد. وشارك في برنامج فريق 14 آذار ومختلف التظاهرات منذ 14 شباط 2005، مرورا بتظاهرة 14 آذار 2005 الأضخم في تاريخ لبنان، حيث ألقى كلمة تاريخية أمام الحشد المليوني.

وكانت له مشاركة فاعلة في مختلف مؤتمرات وجلسات الحوار بين القادة اللبنانيين، في مجلس النواب، ثم في مؤتمر "سان كلو" في تموز 2007، وفي مؤتمر الدوحة في أيار 2008.

ينهض النائب فرعون بدور فاعل على الصعيد المسيحي البيروتي، وعلى الصعيد البيروتي بشكل عام وداخل طائفة الروم الملكيين الكاثوليك، خصوصا من خلال توليه منصب نائب رئيس المجلس الأعلى للطائفة.
 
لإضافة أي تعليق عليك أن تكون مسجلاً أو إضغط هنا للتسجيل
 
تعليقات سابقة
 
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر


 
أخبار متعلقة
لا يوجد أخبار متعلقة