68766
الاثنين في ١٨ كانون الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 09:54 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
شمعون بعد لقاء نديم الجميل: ملتزمون بمواقف قوى 14 اذار حتى النهاية
 
١٤ نيسان ٢٠٠٩
 
دان حزب الوطنيين الاحرار "بشدة، الاعتداء المجرم الذي تعرضت له دورية الجيش اللبناني امس في منطقة البقاع".

وطالب بـ"أن يتم التعامل مع المعتدين بقوة وحزم وبالشكل المناسب الذي يمنع تكرار هكذا اعتداءات في المستقبل".

وأكد "ضرورة اعطاء الجيش اللبناني الحرية والحق في التحرك على كافة الاراضي اللبنانية دون استثناء جزر امنية او مناطق ممنوعة".

واعتبر الحزب ان "التعامل بحزم مع المعتدين كفيل بردعهم مستقبلا".

وتقدم حزب الاحرار من اسر الشهداء الاربعة الذين سقطوا امس اثناء قيامهم بواجبهم الوطني بأحر التعازي وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

استقبالات
من جهة ثانية، استقبل رئيس حزب الوطنيين الاحرار دوري شمعون في البيت المركزي للحزب في السوديكو، المرشح عن المقعد الماروني في دائرة بيروت الاولى نديم الجميل، في حضور امين الخارجية في الحزب الدكتور كميل ألفرد شمعون. وبحث معه الوضع الانتخابي والتحضير للانتخابات النيابية المقبلة.

بعد اللقاء، تحدث شمعون فقال: "ان البحث تناول الوضع الانتخابي، وان زيارة الشيخ نديم الجميل عزيزة علينا فنحن نعرفه منذ زمن ومتابعون لمسيرته الوطنية ونتمنى له كل خير. وقد ابلغته اننا كحزب وطنيين احرار واعضاء في تجمع قوى 14 اذار، نعتبر ان الشيخ نديم الجميل احد ركائز 14 اذار في بيروت ومنطقة الاشرفية بشكل خاص، ونأمل ان ينجح وان تتضافر جهودنا جميعا في سبيل هذه المعركة لانها ليست معركة اشخاص بل هي معركة وطنية وسيكون لها تأثير كبير على مستقبل لبنان".

ومن جهته، اكد الجميل على "وحدة الصف داخل قوى 14 اذار والقوى التي كانت تعرف بالمقاومة اللبنانية". وأكد دعمه الكامل "للاستاذ دوري شمعون في معركته الانتخابية في الشوف". وأمل ان "يتوطد التعاون في المستقبل بين حزبي الكتائب والاحرار واستمرار التنسيق بين الحزبين، لبناء لبنان الذي حلم به الرئيسان كميل نمر شمعون والرئيس بشير الجميل: وهو لبنان القوي المزدهر الذي يستطيع بسط سلطته على كافة اراضيه بواسطة جيشه القدير والقوي والذي لا يجرؤ احد التطاول عليه".

وردا على اسئلة الصحافيين، اكد شمعون "الالتزام بمواقف قوى 14 اذار حتى النهاية".

ورأى ان "لا مشكلة في ان يحظى بعض المرشحين المسيحيين داخل قوى 14 اذار بأصوات ناخبين من الطوائف الاسلامية، فالمرشح مرشح لبناني وعليه العمل لكسب اصوات جميع اللبنانيين دون تمييز طائفي".