68769
الخميس في ١٩ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 01:47 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
قهوجي: ما تعرض له الجيش وجه من وجوه الارهاب أجمعت الارادة الوطنية على رفضه واقتلاعه
 
١٤ نيسان ٢٠٠٩
 
تفقد قائد الجيش العماد جان قهوجي، قبل ظهر اليوم، الوحدات العسكرية المنتشرة في منطقة البقاع الشمالي حيث اطلع على سير تعزيزات القوى والتدابير الميدانية المتخذة لملاحقة المسلحين الذين اعتدوا على الجيش أمس. واجتمع الى قادة الوحدات وضباطها وأعطى توجيهاته اللازمة.

وأثنى العماد قهوجي على جهود العسكريين وتضحياتهم الكبيرة للحفاظ على استقرار الوطن وسلامة المواطن، من خلال منع الاخلال بالأمن وقمع الجرائم المنظمة على انواعها، مؤكدا ان ما "تعرض له الجيش يشكل وجها من وجوه الارهاب الذي اجمعت الارادة الوطنية على رفضه واقتلاع شوكته من جسم الوطن". واشار الى ان "التفاف اللبنانيين العارم حول المؤسسة العسكرية هو تأكيد على نبذهم للمعتدين وتجديد ثقتهم بدور هذه المؤسسة الضامنة لوحدة لبنان وكرامة ابنائه"، داعيا اهالي منطقة البقاع الى "مزيد من التعاون مع القوى العسكرية كي لا يجد المجرمون أي مأوى لهم بما يمكن القوى العسكرية من توقيفهم، وبالتالي منعهم من تشويه صورة هذه المنطقة التي قدمت العديد من الشهداء دفاعا عن تراب الوطن وسيادته".

وختم قائد الجيش معاهدا العسكريين ان "دماء الشهداء الذين سقطوا أمس، كما الذين سقطوا في مواجهة الارهاب، لن تذهب هدرا ولن يستطيع القتلة الافلات من العقاب مهما كلف ذلك من جهود وتضحيات".