68760
الثلثاء في ١٧ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 08:28 ص
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
مجلس حقوقي حكومي مصري يقول إن خلية حزب الله في مصر تضرب حقوق الانسان
 
١٤ نيسان ٢٠٠٩
 
قال رئيس مجلس حقوقي حكومي مصري اليوم الثلاثاء ان الخلية التي أوقفتها السلطات المصرية بتهمة الانتماء الى حزب الله والتخطيط لتنفيذ عمليات تخريب داخل البلاد ونشر التشييع، تضرب حق الانسان المصري في العيش الآمن والمستقر.

وقال الأمين العام للمجلس القومي لحقوق الإنسان مخلص قطب، أن خلية حزب الله في مصر هي "محاولة لضرب الاستقرار والأمن في مصر والمساس بالسيادة المصرية واستباحة أراضيها".

وأضاف قطب في تصريحات للصحافيين، أن الخلية "تضرب مباشرة حق الانسان المصري في العيش الآمن والمستقر".

واعتبر أن أي إخلال بالأمن وعدم الاستقرار يضرب حق مواطني شعوب المنطقة، ومن بينها الشعب المصري، في أن يعيشوا في مجتمع آمن ومستقر والذي هو حق أصيل من حقوق الإنسان.

وأضاف "إننا لا نستغرب ما تم الكشف عنه باعتباره مخططا استراتيجيا أصيلا لإيران والتي تستخدم حزبها الرئيسي في لبنان من أجل زعزعة الأمن والاستقرار فيها".

وتابع قطب أن ايران سبق و"أرسلت اللواء 85 من الحرس الثوري الايراني والذي تمركز في لبنان وأنشأ البنية التحتية للحزب وأعد كوادره"، لافتاً الى أن طهران تستخدم حزب الله لتنفيذ أجندتها بجناحيها "وهما تصدير الثورة والتشيع من ناحية، والهيمنة على المنطقة من ناحية آخرى".

وقال قطب إن "ما حدث مؤخرا يؤكد المخطط الإيراني الساعي للمواجهة مع مصر باعتبارها القوة المؤثرة والقادرة على إحباط المشروع الإيراني في المنطقة.

وأضاف أن "ايران تستخدم كافة الأدوات والوسائل من أجل تنفيذ أجندتها ومخططاتها التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، بما ينعكس سلبا على حقوق الانسان وتحقيق الرخاء والرفاهية لشعوبها".

وكانت السلطات المصرية أعلنت أنها اعتقلت مجموعة كان ينظمها قيادي من حزب الله يدعى سامي شهاب، واتهمتهم بتآمر ضدد مصر والتحضير للقيام بأعمال تخريبية ونشر التشييع في البلد، في حين رد أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله، بحصر مهمة مسؤول الحزب الذي ألقي القبض عليه بدور لوجستي وتهريب الأسلحة إلى غزة عبر الحدود المصرية.