68714
السبت في ٢١ تشرين الاول ٢٠١٧ ، آخر تحديث : 10:11 م
YouTube Twitter Facebook RSS English French Portuguese
3,257,230 ناخبا سنة 2009: المسلمون 60,39 % والمسيحيون 38,97 %
 
١٤ نيسان ٢٠٠٩
 

كتبت هيام القصيفي:

الثابتتان الوحيدتان في الانتخابات النيابية المقبلة هما قانون الانتخاب والقوائم الانتخابية النهائية التي اصدرتها وزارة الداخلية في 30 آذار الفائت، بحسب ما نص عليه قانون الانتخاب، فيما كل ما يدور حولهما لا يزال في حكم المجهول، نتيجة التجاذبات السياسية لدى فريقي الاكثرية والمعارضة. ولان الارقام وحدها تحكي عن توزع الناخبين ونسبهم. فيما المعارك السياسية دائرة، تنشر " النهار" جدولا تفصيليا بأعداد الناخبين، اعده "الباحث يوسف شهيد الدويهي استنادا الى القوائم الانتخابية.
يتضمن الجدول رقم 1 تفصيلا لاعداد الناخبين وانتماءاتهم المذهبية في 26 دائرة انتخابية تجرى فيها الانتخابات في 7 حزيران المقبل. ولا بد من الاشارة اولا الى ان الجدول يتضمن خانات باسماء المذاهب التي خصّصت لها مقاعد نيابية. في حين ان خانة الاقليات تتضمن الناخبين المسيحيين من الارمن البروتستانت والسريان الارثوذكس والكاثوليك والاقباط الارثوذكس والكاثوليك، والاشوريين والنسطوريين والمسجلين في خانة المسيحيين.
اما خانة " غيره" فتتضمن اعداد الناخبين غير المذكورة طوائفهم او المسجلين تحت خانة " لا طائفة" والاسرائيليين والبهائيين والبوذيين وشهود يهوه.
فيما يتضمن الجدول رقم 2 اعداد المجنسين الناخبين والفارق الذي يسجل على اللوائح من دون هؤلاء الناخبين ومعهم.

عدد الناخبين

يبلغ عدد ناخبي لبنان وفق الجدول 3,257,230 ناخبا. ويبلغ عدد المسيحيين منهم 1,269,480 ناخبا، أي ما نسبته 38,97 في المئة، وعدد المسلمين 1,966,936 ناخبا اي ما نسبته 60.39 في المئة.
يذكر انه عام 2005 بلغ عدد ناخبي لبنان 3,003,652 ناخبا، مما يعني ان ناخبي عام 2009 زادوا 253,578 ناخبا أي ما نسبته 8,44 في المئة.


توزيع المقاعد

تظهر مع كل انتخابات ضرورة اعادة توزيع بعض المقاعد. فصحيح ان الدستور قسم الناخبين مناصفة بين مسيحيين ومسلمين، الا ان ثمة ثغراً تتعلق بغياب العدالة في توزيع المقاعد وفق المذاهب، قياسا الى عدد الناخبين. وهذا يفترض ضرورة اعادة توزيع المقاعد، مع أي قانون جديد يبدأ البحث فيه غداة الانتخابات المقبلة.
ووفق الاحصاء الذي اجراه الدويهي، فان لكل 19,835 ناخبا مسيحيا مقعدا نيابيا. فيما لكل 30,733 ناخبا مسلما مقعد نيابي. اما على الصعيد الوطني فلكل 25,447 ناخبا مقعد.
وتتوزع الارقام كالآتي لدى المذاهب:
لكل 17,583 ناخبا ارثوذكسيا مقعد نيابي.
لكل 15,215 ناخبا ارمنيا ارثوذكسياً مقعد.
لكل 20,325 ناخبا كاثوليكياً مقعد.
لكل 20,057 مارونيا مقعد.
لكل 23,053 درزيا مقعد.
لكل 32,860 سنيا مقعد.
لكل 32,232 شيعيا مقعد.
ولكل 12,495 علويا مقعد.
وفي مقارنة للغبن اللاحق ببعض المذاهب وعدم العدالة في توزيع المقاعد، يتبين انه اعطي لـ 9653 ناخبا ارثوذكسيا في دائرة البقاع الغربي – راشيا مقعد نيابي، في حين ان الارثوذكس في قضاء بعبدا يبلغون 12145 ناخباً وليس لديهم مقعد.
واعطي مقعد طرابلس الماروني لـ 5129 ناخبا مارونيا، في حين يظهر وفق الجداول ان الموارنة في قضاء المنية – الضنية يبلغون 6483 ناخباً، ولا مقعد نيابيا لهم، ويبلغ الموارنة في الزهراني 10519 ناخبا ولا مقعد مارونيا لهم في هذه المنطقة. وكذلك فان الموارنة في بنت جبيل يبلغون 11484 ناخبا ولا مقعد لهم.
ويظهر ايضا ان ثلث الناخبين الكاثوليك ينتخبون في دوائر ليس فيها مقاعد نيابية كاثوليكية.
ومن المفارقات ايضا ان للدروز مقعدا في بيروت، فيما يبلغ عدد ناخبيهم فيها 4522.


المجنسون

منذ ان صدر مرسوم التجنيس عام 1994، ومع كل انتخابات نيابية، تتحول مجموعات المجنسين مادة انتخابية واعلامية دسمة، وخصوصا في ظل الاسئلة التي ترتسم حول هوية هؤلاء وا نتماءاتهم وتصويتهم. وظلت اعدادهم سرا وخصوصا لجهة توزعهم في الاقضية والمحافظات.
وبحسب احصاء الدويهي فإن عدد المجنسين الناخبين عام 2009 بلغ 189357 ناخبا. ويبلغ عدد المسلمين منهم 142675 ناخباً، أي ما نسبته 75,35 في المئة من مجموع المجنسين الناخبين. ويبلغ عدد المسيحيين الناخبين 46679 ناخبا، أي ما نسبته 24,65 في المئة من مجموع الناخبين.
وتبلغ نسبة الموارنة من المجنسين 2,22 في المئة، فيما يبلغ عدد الناخبين السنة المجنسين 53,12 في المئة.